شبكة الكفيل العالمية
الى

شعبةُ الإغاثة والدّعم في العتبة العبّاسية المقدّسة تفتتحُ سوقاً خيريّاً لدعم عوائل الشهداء والمتعفّفين مجّاناً في محافظة واسط...

ضمن خطّتها الإنسانيّة وتزامناً مع عيد الله الأكبر عيد الغدير الأغرّ، نظّمت حملةُ (أهل الغيرة) وبإسنادٍ من مواكب الإغاثة والدعم التابعة لشعبة الإغاثة والدعم في العتبة العبّاسية المقدّسة في محافظة واسط، سوقاً خيريّاً في قضاء الحيّ قدّمت فيه سلعاً مجّاناً لعوائل شهداء الحشد الشعبيّ والعوائل المتعفّفة، وذلك من أجل المساهمة في التخفيف عن كاهلهم، وعرفاناً وتقديراً لهذه العوائل الكريمة التي قدّمت أعزّ ما تملك في سبيل حفظ هذا الوطن ومقدّساته، وبواقع (865) عائلة مستفيدة.
حيث أُقيم هذا السوق الخيريّ على قاعة جامع أصحاب الكساء في القضاء المذكور، وبحضور وفدٍ من شعبة الإغاثة والدعم في العتبة العبّاسية المقدّسة، تقدّمه السيّد عامر الطباطبائي وممثّلية فرقة العبّاس(عليه السلام) القتاليّة في محافظة واسط وقائم مقام القضاء، وسط تغطيةٍ إعلاميّة من عددٍ من القنوات الفضائيّة.
وقد تمّ توزيعُ الموادّ الغذائيّة بمختلف أنواعها في هذا السوق، وغيرها من الموادّ التي تحتاجها العائلة في هذا الشهر، إضافةً الى ملابس وموادّ منزليّة متنوّعة داخل أروقة القاعة، وقد قامت هذه العوائل بجولةٍ تسوّقية وأخذت احتياجاتها بشكلٍ يحفظ لها كرامتها وسط ترحيب القائمين على هذه الحملة.
وقد أكّدت الوحدةُ والقائمون على هذه الحملة: "إنّنا مقصّرون تجاه هذه العوائل، وإنّ كلّ ما يُقدّم لهم هو قليلٌ بحقّهم، ونحن متواصلون في إقامة مثل هكذا مبادراتٍ وأنشطة، جاهدين أن لا تقتصر على شهرٍ دون غيره، لكن تركيزنا يكون أكثر خلال هذا الشهر المبارك لما له من خصوصيّة".
وفي ختام هذا السوق الذي استمرّ منذ ساعات الصباح الأولى وحتّى الظهيرة، أعربت العوائلُ المستفيدة عن شكرها وامتنانها للقائمين على هذا السوق من أبطال حملة (أهل الغيرة) والعتبة العبّاسية المقدّسة، التي استطاعت بحنكتها توظيف مواكب الدعم والإغاثة هذا التوظيف الدقيق الذي يصبّ في قناة خدمة أبناء الشعب العراقيّ بجميع أطيافه، من خلال شعبة الإغاثة والدعم في العتبة العبّاسية المقدّسة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: