شبكة الكفيل العالمية
الى

مواكبُ العزاء الكربلائيّ تختتمُ يومَها العاشورائيّ الأوّل...

في وقتٍ متأخّر من مساء هذا اليوم اختتمت مواكبُ العزاء الكربلائيّة يومَها العاشورائيّ الأوّل، الذي انطلقت شرارتُه العزائيّة صباح اليوم الأوّل من محرّم الحرام (1441هـ) الموافق لـ(1 أيلول 2019م).
حيث شهِد حَرَما الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) تدفّقاً لهذه المواكب تباعاً، وحسب جدولٍ زمانيّ ومكانيّ لنزولها أُعدّ مسبقاً، نظّمه قسمُ الشعائر والمواكب الحسينيّة التابع للعتبتين المقدّستين الحسينيّة والعباسيّة، وهي تحمل راياتٍ عاليةً ولافتاتٍ عريضةً كُتبت عليها شعاراتٌ رساليّة مهمّة تمثّل دعوةً صادقةً وشاملة للاهتداء والاقتداء بمبادئ النهضة الحسينيّة، القائمة على التضحية والإيثار ومقارعة الظلم والطغيان والجبروت الأجوف أيّاً كان مصدره، وهذا عرفٌ عزائيّ توارثته الأجيالُ جيلاً بعد آخر اختصّ بلياليه منذ اليوم الأوّل من محرّم الحرام على هذا النحو.
الحاج رياض نعمة السلمان رئيسُ قسم الشعائر والمواكب الحسينيّة التابع للعتبتين المقدّستين الحسينيّة والعباسيّة، بيّن لشبكة الكفيل قائلاً: "استنفر رجالاتُ القسم ومَنْ وقف بجانبهم من المتطوّعين من باقي الأقسام الأخرى جميعَ طاقاتهم، في سبيل تسيير هذه المواكب والعمل على انسيابيّتها والحفاظ على نسقها، بعد أن تمّ تخصيص مسارات دخولها وخروجها، وبتواجدٍ مستمرّ مع هذه المواكب من نقطة انطلاقها لحين اختتامها دون حدوث أيّ تقاطع فيما بينها أو مع الزائرين".
وأضاف: "تبعاً للعُرف العزائيّ المتّبع في الليالي العشر الأولى من عاشوراء، فإنّ اليوم الأوّل يختصّ باستذكار القيم العاشورائيّة وسيرة الإمام الحسين(عليه السلام) وأهل بيته وأصحابه، معاهديه في الوقت نفسه على المضيّ بدربه وسلوك نهجه القويم والبقاء على إحياء شعائره".
يُذكر أنّ لشهر محرّم الحرام العديد من الطقوس والشعائر التي تُجسّد الواقعة الأليمة والمأساة التي ألمّت بالإمام الحسين وأهل بيته الأطهار(عليهم السلام)، ومن تلك الطقوس تخصيص الأيّام الأولى ولياليها من شهر محرّم الحرام، وتسميتها بأسماء أهل البيت(عليهم السلام) ورموز واقعة الطفّ الخالدة من أصحاب الإمام(رضوان الله عليهم)، الذين بذلوا أرواحهم ودماءهم في سبيل الله ونصرة الإمام الحسين(عليه السلام)، فيُخصَّص كلّ يوم لشخصيّةٍ أو حادثةٍ معيّنة لبيان موقفها وخصوصيّتها في واقعة الطفّ، على الرغم من أنّ الإمام(عليه السلام) وجميع أهل بيته وأصحابه قُتِلوا نهار العاشر من محرّم.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: