شبكة الكفيل العالمية
الى

مجموعةُ العميد التعليميّة تختتم برنامج (محطّات صيفيّة) والمشرفون عليه يؤكّدون أنّه حقّق ما نصبو اليه

اختتمت مجموعةُ العميد التعليميّة التابعة لقسم التربية والتعليم العالي في العتبة العبّاسية المقدّسة، برنامجها الموسوم بـ(محطّات صيفيّة) والذي استمرّ أكثر من شهر، واشترك فيه متعلّمو المدارس الابتدائيّة من البنين والبنات، الهادف إلى استثمار أوقات الفراغ في العطل الدراسيّة لتنمية مهارات المتعلّمين وقدراتهم استثماراً أمثل؛ وهو تقليدٌ عالميّ يندرج تحت مظلّة الأنشطة اللّاصفيّة، كتنمية الكفايات البدنيّة فضلاً عن ممارسة القواعد الصحّية السليمة، مثل ممارسة مجموعةٍ من الفعّاليات والأنشطة الرياضيّة.
كما يهدف إلى تنمية الصحّة النفسيّة والعقليّة عبر قضاء مدّةٍ زمنيّة في جوٍّ من الهدوء والراحة والبُعد عن التوتّرات العصبيّة الناتجة عن الدراسة وأجوائها، وكذلك تنمية القدرات وبناء العلاقات الاجتماعيّة نتيجة إشراك المتعلّم مع زملائه في الفعّاليات والأنشطة المتعدّدة، وتعاونه معهم على إنجازها، كما ينمّي لدى المتعلّم مقدرة الاعتماد على النفس وتحمّل المسؤوليّة وخدمة الآخرين.
ولإشعار المشتركين بهذا العمل وكجزءٍ من فقرات البرنامج، نظّمت مجموعةُ العميد التعليميّة في ختامه حفلاً للاحتفاء بهم شهد حضور رئيس قسم التربية والتعليم العالي في العتبة العبّاسية المقدّسة الدكتور محمد حسن جابر، وعددٍ من الملاكات التدريسيّة في مدارس المجموعة وأولياء أمور المشاركين.
وتضمّن الحفلُ مجموعةً من الفعّاليات منها إقامة مسابقة باللّغة الإنكليزيّة وفعّاليات إنشاديّة متنوّعة قام بأدائها الطلبةُ المشتركون، ليُختتم الحفل بتكريم المشاركين والمشاركات فيه وسط تأكيداتٍ من قِبل اللجنة المشرِفة عليه بأنّ هذا البرنامج وبالرغم من انطلاقته الأولى هذا العام، لكنّه حقّق ما كنّا نصبو اليه من أهداف استطعنا أن نقطف ثمارها، وانعكس إيجاباً على سلوكيّات المشتركين، والذي نأمل أن يعكس ذلك على المستوى البيتيّ والمدرسيّ.
يُذكر أنّ برنامج (محطّات صيفيّة) ضمّ فقراتٍ توعويّة ثقافيّة وفكريّة ودينيّة تنمويّة، فضلاً عن نشاطات أخرى، منها: منافسات هدفت إلى تنمية الذكاء وتوسيع نطاق التفكير لدى المتعلّمين، كذلك نشاطات رياضيّة إضافةً الى تنظيم يومٍ ترفيهيّ للتخييم، كما تضمّن برامج تعليميّة عن البرمجة الإلكترونيّة والتكنلوجيا.

وللأطلاع على انشطة وفعاليات المجموعة يمكنكم زيارة موقعها على الرابط التالي :
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: