شبكة الكفيل العالمية
الى

قال لهم الحسين: (جُزيتُم من أهل بيتٍ خيراً) عبد الله بن عمير الكلبي وزوجته..

بعد أن التحق زوجُها عبد الله الكلبي لمعسكر الإمام الحسين(عليه السلام)، طلبت أمّ وهب الالتحاق معه كي تنال الشهادة، فقال لها سيّد الشهداء(سلام الله عليه): (جُزيتُم من أهل بيتٍ خيراً، ارجعي رحمَك اللهُ الى النساء فاجلسي معهنّ، فإنّه ليس على النساء قتال)، فاستجابت وانصرفتْ إليهنّ، ولكنّها استُشهِدت بعد مصرع زوجها عبد الله.

كان عبد الله بن عمير الكلبي وزوجته أمّ وهب (رضوان الله تعالى عليهما) من الأُسر المدافعة عن أبي عبدالله الحسين(عليه السلام)، حيث استُشهِد عبد الله بن عمير الكلبي بين يدي الإمام الحسين(سلام الله عليه)، والمعروف أنّه طلب من سيّد الشهداء(عليه السلام) أن يأذن له بالقتال وردّ جلاوزة عمر بن سعد، فقاتل قتال الأبطال حتّى استُشهِد مدافعاً عن إمام عصره وزمانه.

وهذا هو نهجُ كلّ الحسينيّين على مرّ العصور، فهم أوّل المدافعين عن قِيمهم ومبادئهم وعن أوطانهم، فطريقُ الحسين(عليه السلام) لا يسلكه إلّا الأبطالُ الأخيار.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: