شبكة الكفيل العالمية
الى

وزيرا الزراعة والموارد المائيّة يؤكّدان أنّ مشاريع العتبة العبّاسية المقدّسة رائدة وداعمة للاقتصاد الوطنيّ وتعزّز منتجه وسنكون داعمين لها...

أكّد وزيرُ الزراعة الدكتور صالح الحسني ووزيرُ الموارد المائيّة الدكتور جمال العادلي أنّ المشاريع التي تبنّتها العتبةُ العبّاسية المقدّسة هي مشاريع رائدة وأنموذجٌ يُحتذى به، وهي داعمةٌ للاقتصاد الوطنيّ وتعزّز منتجه وتسهم في استثمار خيرات البلد.
جاء ذلك خلال تشرّفهما بزيارة مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) عصر هذا اليوم الخميس ٦محرم ١٤٤١ه الموافق ل٦ايلول ٢٠١٩م وفي لقاءٍ جمعهما بالأمين العامّ للعتبة العبّاسية المقدّسة المهندس محمد الأشيقر (دام تأييده) وعددٍ من أعضاء مجلس إدارتها الموقّروبحضور محافظ كربلاء المقدسة الاستاذ نصيف جاسم الخطابي، حيث تبادل الجانبان أطراف الحديث حول أمورٍ عديدة تمحورت حول كيفيّة دعم المنتج الوطنيّ من المحاصيل الزراعيّة، ودعم الفلّاح العراقيّ وتقديم كلّ ما يسهم في تحقيق هذا الهدف المنشود، وهو عودة المنتج المحلّي الى الصدارة من دون الاستعانة بالمستورَد الأجنبي، لكون أنّ العراق يملك كافّة المقوّمات التي تجعل منه رائداً في المجال الزراعيّ، وقد قدّمت العتبةُ العبّاسية المقدّسة نماذج وبراهين عديدة من خلال عددٍ من مشاريعها الزراعيّة الرائدة.
وزيرُ الزراعة الدكتور صالح الحسنيّ بدوره أشاد بالمشاريع التي تبنّتها العتباتُ المقدّسة في كربلاء، ومنها "المشاريع التي أقامتها ونفّذتها العتبةُ العبّاسية المقدّسة كمزارع خيرات الكفيل والساقي وغيرها، التي أثبتت أنّها مشاريع تستحقّ الثناء، وأسهمت في تشجيع المنتج المحلّي وزيادة الرقعة الزراعيّة واستثمار الأراضي الزراعيّة خير استثمار، وسنعمل على دعمها".
أمّا وزيرُ الموارد المائيّة الدكتور جمال العادليّ فقد أضاف من جانبه: "إنّ مشاريع العتبة العبّاسية المقدّسة ومنها مشروع الساقي هي مشاريع رائدة، ونتمنّى من المحافظات الأخرى أن تحذو حذو كربلاء في إنشاء مثل هكذا مشاريع مهمّة، وخاصّةً في مجال استثمار المياه الجوفيّة، وستكون الوزارة خير داعمٍ وساندٍ لهذه المشاريع وأيّ مشروعٍ يسهم في تحويل الأراضي الصحراويّة الى واحاتٍ خضراء".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: