شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبةُ العبّاسية المقدّسة تستضيفُ أكثر من (120) طفلاً من أيتام شهداء الحشد الشعبيّ وذويهم وتنظّم لهم برنامجاً عزائيّاً...

ما زالت العتبةُ العبّاسية المقدّسة متواصلةً بإيلائها العناية والاهتمام لعوائل وذوي الشهداء، وضمن فقرات هذا البرنامج استضافت العتبةُ المقدّسة أكثر من (120) يتيماً مع ذويهم، من الذين ترعاهم مؤسّسةُ الفضل لرعاية الأيتام في الكوفة في محافظة النجف الأشرف، ونظّمت لهم برامج تثقيفيّة وإرشاديّة وترفيهيّة تزامناً مع أيّام عاشوراء الإمام الحسين(عليه السلام)ٍ.

فبعد أن تمّ نقلهم بباصاتٍ تابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة والترحيب بهم وأدائهم مراسيم الزيارة والدعاء عند مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، توجّهوا الى سرداب العلقميّ حيث أُلقيت لهم محاضرةٌ دينيّة وإرشاديّة ألقتها إحدى الخطيبات المرافقات للوفد الزائر، وتمحورت حوال أبعاد النهضة الحسينيّة الخالدة وما حقّقته من أهداف، وكيف انعكست وأنتجت أجيالاً تلو أجيال ومنهم شهداء العراق الذين هم من خرّيجي هذه المدرسة الحسينيّة، ليتمّ بعد ذلك قراءة بعض المرثيّات الحسينيّة وإقامة مجلس للّطم، واستضافتهم كذلك في مضيف أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) بوجبة غداء للتبرّك.

المشرفةُ على الوفد ومعاونةُ مدير المؤسّسة السيّدة إخلاص بناي العارضي عبّرت عن شكرها وامتنانها الكبيرَيْن للعتبة العبّاسية المقدّسة والقائمين عليها، قائلةً: "نشكر العتبة المقدّسة وجميع العاملين فيها لإتاحة هذه الفرصة في خضمّ ما تشهده من زخمٍ خدميّ وأمنيّ لزائري عاشوراء، فكانت هناك أجواء روحانيّة تخلّلتها زفراتُ حزنٍ من قلوبٍ مكلومة على فقد ذويها، تجد سلوتها بمواساة آل البيت(عليهم السلام) في أيّام مصائبهم".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: