شبكة الكفيل العالمية
الى

بمشاركة (65) شابّاً: مُلتقى القمر الثقافيّ يختتمُ دورتَه الثالثة عشرة المخصّصة لمحافظة ميسان

اختتم مُلتقى القمر الثقافيّ التابع لقسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة برنامجه المُعدّ للدورة السادسة عشرة، والمخصّصة لمجموعةٍ من الشباب الواعي من محافظة ميسان البالغ عددهم 65 شابّاً.
البرنامج هذا استمرّ لستّة أيّام متواصلة تلقّى المشاركون فيها مجموعةً من المحاضرات المتنوّعة ما بين الثقافيّة والاجتماعيّة والدينيّة، وتناوب على إلقائها أكاديميّون ومشايخ فضلاء وأساتذةٌ مختصّون.
وجاءت هذه المحاضرات في مواضيع عديدة، منها محاضرةٌ في موضوع الشبهات حول التقليد ومواضيع الإلحاد، ومحاضرة في موضوع حقيقة الدين وعلاقة الدين مع الحياة، وأخرى في مهارات التفاوض وغيرها في الابتزاز الإلكترونيّ، ومحاضرةٌ في مهارات التمكّن الذاتيّ ومهارات التفكير، وكذلك محاضرةٌ في العمليّات العقليّة.
وتضمّن البرنامج أيضاً نشاطاتٍ ترفيهيّة تمثّلت بزيارةٍ لمشاريع العتبة العبّاسية المقدّسة ولمستشفى الكفيل التخصّصي، للاطّلاع على مفردات هذه المشاريع ولقاء بعض مسؤوليها وطرح الأسئلة عليهم، لتفسير بعض الأمور المُشاعة ووضوح الصورة الحقيقيّة بعيداً عن الضبابيّة التي تحاول الصحافة الصفراء الترويج لها.
وعلى صعيدٍ متّصل شهد البرنامجُ في يومه الأخير تنظيم حفل ختامٍ تنوّعت فعّالياته ما بين تلاوةٍ قرآنيّة عطرة وإلقاء كلمات ومشاركات شعريّة، ليُختتم بتوزيع الشهادات التقديريّة على المشاركين، كما قدّم المشاركون درعاً فخريّاً للأمانة العامّة للعتبة المقدّسة تعبيراً عن امتنانهم وشكرهم لهذا المُلتقى وما أضافه من فائدةٍ لهم.
يُذكر أنّ مُلتقى القمر الثقافيّ انطلقت دوراتُه في منتصف العام الماضي، وما يزال يواصل نشاطاته التثقيفيّة والفكريّة الهادفة الى مواجهة التحدّيات الدينيّة والثقافيّة والاجتماعيّة، والمساهمة في مجابهتها باستخدام طرقٍ وآليّاتٍ علميّة حديثة، بعيداً عن التعصّب والتشنّج التي تُفضي الى نتائج سلبيّة، وتؤدّي الى الضرر بالمجتمع.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: