شبكة الكفيل العالمية
الى

قسمُ ما بين الحرمين الشريفَيْن يجني (7.500) كيلو من ثمار نخيله ويوزّعها في علبٍ مجّاناً على الزائرين

شرعت شعبةُ التشجير والزينة في قسم ما بين الحرمين الشريفين التابع للعتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية، بجني ثمار النخيل (التمر) الموجودة أشجاره في الساحة الشريفة بجانب مسقوفاتها، لتقوم بعد ذلك بتوزيعه على الزائرين القاصدين زيارة المرقدين الطاهرين وبالمجّان كهدايا تبريكيّة، حيث تمّ توزيع (7.500) كيلو من أصنافٍ نادرة وبعلبٍ موسومة باسم القسم.
مسؤولُ شعبة التشجير والزينة في قسم ما بين الحرمين الشريفين، المهندس حاتم عبد الكريم حبيب تحدّث لشبكة الكفيل عن هذا الموضوع قائلاً: "تشكّل أشجار النخيل إحدى أهمّ المناظر الخضراء التي تُضفي مظهراً خلّاباً للمنطقة، الأمر الذي دفع إدارة القسم بعمل منظومة سقي خاصّة بها وتسميدها وإدامتها من خلال مكافحة الآفات الزراعيّة بأجود أنواع المبيدات، فضلاً عن استبدال بعضها بأصنافٍ نادرة، لتتوّج هذه الأعمال بجني الثمار (التمر) بكمّياتٍ قُدّرت بأكثر من سبعة أطنان، وتوزيعه على الزائرين بعد أن تمّ قطفه وجمعُه في مكانٍ خاصّ من ثمّ تنظيفه وعزل غير الملائم، ليتمّ بعد ذلك وضعه في علبٍ خاصّة فيها ما يُقدّر بـ(750 غراماً) من الثمر، موسومة باسم القسم وتوزّع مجّاناً على الزائرين وفي مكانٍ حُدّد مسبقاً".
وأضاف: "حدّدنا يوم الخميس وليلة الجمعة موعداً لتوزيع هذه الثمار لغرض استفادة أكبر عددٍ ممكن من الزائرين، الذين تكون أعدادهم في هذا اليوم مضاعفةً عن باقي الأيّام، كما أنّهم من داخل العراق وخارجه، وقد شهدت عمليّة التوزيع إقبالاً كبيراً وسط ثناءٍ وشكرٍ من قبلهم لإدارة القسم على هذه المبادرة".
يُذكر أنّ شعبة التشجير والزينة التابعة لقسم ما بين الحرمين الشريفين، تسعى الى تطوير حدائق ما بين الحرمين وخاصّةً النخيل، وذلك من خلال غرس الفسائل ذات الأصناف النادرة والعناية بالمزروع منها من خلال تسميدها وتنظيفها وقطف ثمارها.
تعليقات القراء
1 | اماني كاظم المؤمن | 26/09/2019 23:20 | United States
رحم الله والديكم على هذا الإنجاز
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: