شبكة الكفيل العالمية
الى

ضمن الاستعدادت لخِدْمة زائري الأربعين: العتبةُ العبّاسية المقدّسة تهيّئ أسطولاً من العجلات للمساهمة في نقلهم

هيّأ قسمُ آليّات العتبة العبّاسية المقدّسة أسطولاً من العجلات بمختلف السعات، للمساهمة في نقل زائري الأربعين والتخفيف عن كاهلهم خلال قدومهم لمدينة كربلاء ومغادرتهم منها.

وذلك لأنّ مسألة النقل تعدّ من أهمّ المسائل الخَدَميّة التي يحتاجُها الزائرون خلال فترة الزيارة، ونتيجةً لازدياد أعداد الزائرين قام القسمُ خلال فترةٍ ليست بالقصيرة، بالاستعداد لهذه الزيارة بما يتلاءم وهذه الأعداد، حيث أجرى حملةً واسعةً لصيانة وإدامة العجلات وأعدّ خطّةً للنقل ووزّع المهامّ والواجبات على المكلّفين بها.

وقد وفّر القسم أعداداً كبيرة من العجلات بمختلف السعات من ضمنها عجلاتٌ اختصاصيّة كسيّارات الإسعاف والعجلات الحوضيّة، وسيتمّ كذلك رفد جهد القسم في النقل بعجلاتٍ كبيرة الحجم من نوع (تريلة) إضافيّة تابعة لمعمل سكر الاتّحاد وعجلات أخرى، ويأتي ذلك تبرّعاً ودعماً للخطّة الخاصّة بالنقل.

هذا وستشترك الآليّات في خطّة النقل التي ستشمل كلّاً من قسم آليّات العتبة الحسينيّة مع ما توفّره محافظة كربلاء المقدّسة من آليّات، ووُضِعت خطّةُ عملٍ مشتركة سيتمّ الشروع بها حال المباشرة بالقطوعات التي ستضعها قيادةُ عمليّات الفرات الأوسط، واطّلع كلّ من سيُشارك في هذه الخطّة على المحاور الخاصّة به لنقل الزائرين.

يُذكر أنّ الخطّة الخدميّة التي وضعتها العتبةُ العباسيّةُ المقدّسة من أجل زيارة الأربعين شملت العديد من الفقرات، منها خطّة النقل التي أولت لها اهتماماً خاصّاً لكونها من أهمّ المعوّقات التي تواجه الزائرين والوافدين لزيارة العتبتين المقدّستين، وقد سخّرت لها جميع إمكانيّاتها من أجل المساهمة في تقليل الزحام والتخفيف عن كاهل الزائرين.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: