شبكة الكفيل العالمية
الى

شعبةُ العلاقات الجامعيّة ترفد مراكز إرشاد التائهين والمفقودين بأكثر من 350 طالباً جامعيّاً لإدارتها وتنظيم عملها

مشروعُ مراكز إرشاد التائهين والمفقودين هو واحدٌ من المشاريع الخدميّة التي تقدّمها العتبةُ العبّاسية المقدّسة للزائرين خلال مدّة الزيارة الأربعينيّة، متمثّلةً بشعبتَيْ الاتّصالات كجهةٍ فنيّة والعلاقات الجامعيةّ كتنفيذ من خلال استقدام طلبةٍ متطوّعين من الجامعات والمعاهد العراقيّة، حيث يُعدّ هذا المشروع من المشاريع الخدميّة المهمّة الخاصّة بزائري الأربعين، وذلك لما له من أهمّيةٍ كبيرة في إيصال الزائر المفقود الى ذويه في أقلّ وقتٍ ممكن.
المشرف على أنشطة شعبة العلاقات الجامعيّة خلال زيارة الأربعين في العتبة العبّاسية المقدّسة الأستاذ منتظر الصافي بيّن لشبكة الكفيل العالميّة قائلاً: "كما هو معهود فإنّ هذا المشروع تُطلقه شعبةُ الاتّصالات في العتبة العبّاسية المقدّسة في كلّ عامٍ عند حلول الزيارة الأربعينيّة بالتعاون مع شعبة العلاقات الجامعيّة، حيث تتمّ إدارة وإدامة زخم عمل هذا المشروع الخدميّ الكبير بمشاركة أكثر من (350) متطوّعاً جاءوا من مختلف الجامعات والمعاهد العراقيّة".
وأضاف: "توزّع الطلبة على أكثر من (50) نقطة كانت على عدّة محاور، وهي كلٌّ من: محور بغداد ومحور بابل ومحور النجف، إضافةً الى النقاط المنتشرة داخل مركز مدينة كربلاء، وتعمل هذه النقاط جميعها تحت إدارة مركزيّة واحدة ومجهّزة بأحدث أجهزة الاتّصالات وتقنيّات الأنترنت".
وتابع: "محور بغداد يحتوي على (21) نقطة ومحور بابل (9) نقاط ومحور النجف (10) نقاط، أمّا النقاط المتواجدة في مركز مدينة كربلاء فهي النقاط الثابتة خلال الأيّام العاديّة، ويتضاعف عملها في فترة الزيارة الأربعينيّة وهي نقطةُ ما بين الحرمين الشريفين، كما تمّ استحداث نقاط جديدة في كلٍّ من منطقة باب طويريج ومنطقة باب بغداد ومقام الإمام المهديّ(عجّل الله فرجه) وشارع قبلة الإمام الحسين(عليه السلام) بالتعاون مع العتبة الحسينيّة المقدّسة".
أمّا فيما يخصّ الطلبة المتطوّعين في هذا المشروع الخدميّ المهمّ فبيّن الصافي: "قمنا باستقدام عددٍ كبير من طلبة الجامعات والمعاهد العراقيّة، وبلغ عددُهم أكثر من (350) طالباً متطوّعاً وهم مدرّبون تدريباً عالياً في هذا المجال، ومنهم مَنْ بات يملك خبرةً كبيرة بسبب تراكم الخبرات لديهم من الزيارات السابقة".
مشيراً الى: "تمّ استقدامُهم بالتعاون والتنسيق مع جامعاتهم ومعاهدهم من خلال ممثّلي شعبة العلاقات الجامعيّة في مختلف الجامعات والمعاهد العراقيّة".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: