شبكة الكفيل العالمية
الى

مزارُ الحمزة الشرقيّ واحدٌ من محطّات زائري الأربعين

يعرج عددٌ كبير من زائري الأربعين القادمين من المحافظات الجنوبيّة المتوجّهين صوب كربلاء لزيارة الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام)، الى مزار سيّدٍ جليل القدر هو السيّد أحمد الغريفي أو مَنْ يُعرف بالحمزة الشرقيّ (قدّس سرّه)، الذي يقع على بعد (30) كم جنوب مدينة الديوانيّة.

وهذه المحطّة يرتادها الزائرون منذ سنين خلت لتعزية هذا السيّد بمصاب جدّه الإمام الحسين(عليه السلام) وأهل بيته وأصحابه(رضوان الله تعالى عليهم) من جهة، ومن جهةٍ أخرى يتّخذونها كاستراحةٍ لكون المزار يقع على طريق الزائرين، فيؤدّون الزيارة والصلاة والراحة وترى خَدَمةَ هذا المزار يتسابقون لخدمتهم، بالإضافة الى أهل المدينة التي يقع فيها هذا المزار، الذين عُرِفوا بكرمهم الحسينيّ وولائهم لأئمّة أهل البيت(عليهم السلام)، كذلك تراهم يتسابقون صغارهم وكبارهم نساؤهم وشبابهم لتقديم الخدمة للزائرين من المأكل والمشرب والملبس وغيرها من الخدمات، سواءً في مواكبهم الخدميّة أو في بيوتهم التي شرعت أبوابها للخدمة الحسينيّة المباركة التي ورثوها أباً عن جدّ.

موفدُ شبكة الكفيل والمرافق لمسيرة الأربعين كان متواجداً هناك والتقطت عدستُه هذه الصور.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: