شبكة الكفيل العالمية
الى

لأوّل مرّةٍ على مستوى الزيارات المليونيّة: أكاديميّةُ الكفيل للإسعاف والتدريب الطبّي تطبّق برنامج (أنت آمن في ضيافة العتبات المقدّسة)

باشرت أكاديميّةُ الكفيل للإسعاف والتدريب الطبّي التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة، بتطبيق برنامجها الموسوم (أنت آمن في ضيافة العتبات المقدّسة) في كربلاء، وهو أحدُ برامج الأكاديميّة الخاصّة بالزيارة الأربعينيّة الذي يُنفّذ لأوّل مرّةٍ على مستوى الزيارات المليونيّة ومنها هذه الزيارة المباركة، وقد عملت على إعداده وتهيئته من ناحية الكادر والخطط والموادّ الإسعافيّة وغيرها منذ فترةٍ ليست بالقصيرة، ليدخل حيّز التنفيذ منذ الأيّام الأولى للزيارة بعد أن كان في مواسم زيارات سابقة مقتصراً على مجاميع إخلائيّة.

المديرُ التنفيذيّ للأكاديميّة الأستاذ مرتضى الغالبي بيّن لشبكة الكفيل العالميّة قائلاً: "البرنامج أصبح جاهزاً للتنفيذ بعد أن تمّ استقطاب مجموعة متدرّبين من داخل وخارج العراق، وصل عددهم الى (350) متدرّباً أُخضعوا لبرامج تدريبيّة مكثّفة في الإسعافات الأوّلية وعلى حمل ونقل وإخلاء المصابين والمرضى".

مبيّناً: "يعمل البرنامج على:

- نشر فرق إسعافيّة داخل الصحن الشريف تعمل على إسعاف الحالات التي ترصدها أو التي ترد اليها، مع نقل الحالات الحرجة منها الى أقرب مركز إخلاءٍ طبيّ، ويتكوّن كلّ فريق من (5) مسعفين مع نقّالة وأجهزة إسعافيّة يحتاجها المسعف.

- نشر مجاميع إسعافيّة جوّالة تعمل على عجلة إسعافٍ تعمل بالشحن صغيرة الحجم، بلغ عددها (8) عجلات مزوّدة بكافّة أجهزة الإسعاف ويُمكنها التحرّك خلال الزحام الشديد، ليتمّ من خلالها نقل ما يرد إليها من الفرق الإسعافيّة من حالات وإيصالها الى مراكز الإخلاء.

- مراقبة ومعاينة الحالة حال وصولها وإذا استوجب نقلها الى مركزٍ آخر يتمّ من خلال هذه الفرق أيضاً.

- عمل غرفة سيطرة مركزيّة تستقبل نداءات وتسجّل الحالات وتوجّه سيارات الإنقاذ اليها، ولديها اتّصال مع كافّة المراكز الإخلائيّة".

يُذكر أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة أولت للجانب الصحيّ والطبّي في الزيارة الأربعينيّة اهتماماً بالغاً منذ سنوات، من حيث المفارز الطبيّة وفرق الإخلاء والإنقاذ والمستوصفات المتنقّلة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: