شبكة الكفيل العالمية
الى

بخدماتٍ متنوّعة: مجمّعُ الشيخ الكليني (قدّس سرّه) الخدميّ يفتح ذراعيه لاستقبال الزائرين

خدماتٌ كبيرة يقدّمها مجمّع الشيخ الكلينيّ(قدّس سرّه) الخدميّ التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة للزائرين، هذا المجمّع الذي يقع على الطريق الرابط بين كربلاء وبغداد ويبعد مسافة (17 كم) عن منطقة ما بين الحرمين الشريفين، يوفّر كلّ ما يحتاجه الزائرون من وسائل الراحة كالمنام والطعام والمرافق الصحيّة والخدمات العلاجيّة.
وعن الخدمات التي يقدّمها هذا المجمّع بيّن مسؤولُه السيد علي مهدي الصافي لشبكة الكفيل قائلاً: "عندما بدأت زيارة العاشر من محرّم الحرام قمنا بتقسيم المجمّع الى قسمين، قسم خاصّ بالرجال وقسم خاصّ بالنساء، وكذلك تجهيز المجمّع بالفراش الجديد وصيانة الصحّيات التابعة له".
وأضاف: "هناك كادرٌ نسويّ من الشُّعب النسويّة العاملة في العتبة العبّاسية المقدّسة، مضافٌ اليهنّ عددٌ من المتطوّعات البالغ عددهنّ أكثر من (50) متطوّعة، يساعدن في تقديم الخدمات للزائرات التي تشمل وجبات الطعام والطبابة وغيرها".
وتابع: "كذلك قسم الرجال يوجد فيه عددٌ من المتطوّعين البالغ عددهم أكثر من (80) متطوّعاً من منتسبي مؤسّسة قمر بني هاشم(عليه السلام)، التي كان لها باعٌ طويل في خدمة العتبات المقدّسة لا سيّما العتبة العتبة العبّاسية المقدّسة،علماً بأن هذه المؤسّسة تخدم لأوّل مرّة في موقع مجمّع الشيخ الكليني، بالإضافة الى المنتسبين الموجودين في المجمّع".
وأشار الصافي: "هناك ثلاث وجبات طعامٍ تقدّم للزائرين فضلاً عن الفواكه المتنوّعة والحلويات والشاي والماء باستمرار وعلى مدار أربعة وعشرين ساعة، إذ يقوم كادر المجمّع مع المتطوّعين بإعداد (10.000) وجبة طعام لكلٍّ من فترة الغداء والعشاء، علماً بأنّ هناك مبيتاً يوميّاً للزائرين في المجمّع يبلغ عددهم (5000) زائر رجالاً ونساءً، وهي في تزايد كلّما قربت زيارة الأربعين".
مؤكّداً: "المجمّع يقوم بتقديم خدماتٍ في الواجهة الأماميّة تشمل الإجابة عن الأسئلة الشرعيّة للنساء والرجال، وكذلك يوجد مركزُ مفقودين وآخر للتعريف بالتائهين ومحطّة لتعليم القراءة الصحيحة لسورة الفاتحة وخدمات متنوّعة أخرى".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: