شبكة الكفيل العالمية
الى

خدماتٌ دينيّة – تربويّة – أخلاقيّة تقدّمها أربعون مبلّغةً وتستفيد منها أكثر من (50 ألف) زائرة يوميّاً

أكثر من خمسين ألف زائرة مُستفيدة يوميّاً يتزوّدن من بركات صاحب الجود أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) في رحلتهنّ الملكوتيّة الى كربلاء، التي يقصدن فيها اللَّحاق بالركب الحسينيّ الذي دعا إليه أبو عبد الله الحسين(عليه السلام) في العاشر من محرّم.
مسؤولةُ شعبة الخطابة الحسينيّة السيّدة تغريد التميمي بيّنت لشبكة الكفيل قائلةً: "يقدّم المجمّع خدماتٍ متنوّعة وتستنفر المتطوّعات جهودهنّ في منشآته المتمثّلة بأربعة قاعات منام سعة كلّ قاعة أكثر من (300) زائرة، إضافةً إلى المفرزة الطبّية، لتهيئة وتقديم كلّ ما تحتاجه الزائرة في أربعينيّة الإمام الحسين(عليه السلام)، توضع الخطّة الفعليّة للكادر النسويّ في مجمّع الشيخ الكلينيّ الخدميّ النسويّ قبل شهرين من الزيارة الأربعينيّة لتوفير كلّ ما تحتاجه الزائرة، ونقصد بالاحتياجات التي أوصى بها سماحةُ المتولّي الشرعيّ السيد أحمد الصافي أن لا تقتصر الحاجة فقط على الاحتياجات المادّية فحسب، وإنّما نحتاج في ظلّ هذه المرحلة الراهنة إلى احتياجات ومستلزمات تثقيفيّة وفكريّة".
وأضافت التميمي: "نقدّم في مجمّع الشيخ الكليني عدداً من الفعّاليات الثقافيّة، التي تهدف إلى صناعة زائرة حسينيّة تتّخذ من نهج السيّدة زينب(عليها السلام) طريقاً لها، هيّأنا مسابقةً قرآنيّة لعددٍ من المحاور التوعويّة التي تكون من خلال تفسير بعض الكلمات القرآنيّة في الآيات التي نردّدها في الصلوات اليوميّة، وتصحيح القراءة لسورة الفاتحة، أمّا ما يخصّ التبليغ النسويّ فكان التنظيم لهذه الزيارة من خلال استنفار أربعين مبلّغة في شعبة الخطابة الحسينيّة النسويّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، في تقديم نقاشات تربويّة اجتماعيّة بالأخصّ للفتيات المراهقات، فالزيارة الأربعينيّة هي ميدانٌ زاخر للاطّلاع على الأمور التي يجب التركيز عليها، لإيجاد حلول جذريّة لعددٍ من الأمور التربويّة والاجتماعيّة، بالإضافة إلى برامج مدروسة للطفل من أجل إيجاد بذرةٍ صالحة لمجتمعٍ حسينيّ".
أمّا عن روحيّة العمل التي تنتهجها العاملات والمتطوّعات في المجمّع، فقد بيّنت التميمي: "إنّنا نستقبل الزئرات بكلّ حفاوةٍ كما يستقبل الخادم سيّده، فلكلّ ضيفٍ كرامة وزائراتُ الأربعين لهنّ كرامة من الإمام الحسين(عليه السلام)، ونرجو أن يقبل الله خدمتنا لهنّ".
يُذكر أنّ شعبة الخطابة النسويّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، دورها هو تزويد المرأة المسلمة بالمعارف الدينيّة وتثقيف المجتمع، وفق نشاطاتٍ تركت بصمةً في المجتمع الكربلائيّ والزيارة الأربعينيّة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: