شبكة الكفيل العالمية
الى

(من الطفّ نتعلّم) عنوانُ فيلمٍ يحضره أكثر من 40 طفلاً وطفلةً يوميّاً قادمين مع ذويهم لزيارة الإمام الحسين (عليه السلام) في ذكرى أربعينه

بغية تنشيط العمل الثقافيّ المنبثق من الفكر الحسينيّ الرافض لكلّ أشكال الانتهاك للقيم الإنسانيّة، ولكون أنّ الطفل قيمةٌ إنسانيّة مهمّة تبثّ لها الرسائل الإنسانيّة والتوجيهيّة، حرصت المكتبةُ النسويّة في العتبة العبّاسية المقدّسة أن تكون للطفل مساحةٌ تحت خيمتها.
فقد تمّ عرض فيلمٍ كرتونيّ قصير على إحدى قاعات موكب أمّ البنين(عليها السلام)، وتناول المعالم الإنسانيّة لواقعة الطفّ بشكلٍ مبسّط، الفيلم من إعداد وسيناريو وإخراج آلاء محمّد حسين الخفّاف من وحدة دعم القراءة والتلقّي في شعبة المكتبة النسويّة، والتي بيّنت لشبكة الكفيل قائلةً: "بغية تحويل القيمة الأخلاقيّة إلى ممارسةٍ سلوكيّة لابُدّ أن يكون هناك تقديمٌ جاذب، ليتمّ التأثير وترسيخ القيمة في الأذهان والقلوب، لذا كان الطرحُ على شكل فيلمٍ تبعته محاضرة تفاعليّة مع الأطفال".
العرض شهد حضور أطفالٍ من داخل وخارج العراق وقد أبدوا إعجابهم وفرحتهم بالعرض، تحدّث لنا الطفل محمّد سيد كاظم الذي يساعد والده بموكب للخدمة الحسينيّة: "تعلّمت من الفيلم أهمّية النظافة، والفيلم كان بالمرّة جميل، وأتمنّى أن أشاهده مرّة أخرى"، كما قالت الطفلة زينب من الكوفة: "تعلّمت من الفيلم أنّ الإمام الحسين(عليه السلام) كان يهتمّ بالأطفال ويحبّهم"، وأضافت الطفلة مريم من جمهوريّة إيران الإسلاميّة: "لقد فهمت ما طرحه الفيلم من مضامين بالرغم من كونه باللّغة العربيّة".
فيما رحّب ذوو الأطفال بهكذا مبادراتٍ فعّالة وعدّوها قيمةً معرفيّة أضافت للخدمة الحسينيّة لوناً جديداً من العطاء، (شكراً يا حسين) و (لبّيك يا حسين) صدحت بها حناجرُ الطفولة تعبيراً عن ولائها لإمامها.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: