شبكة الكفيل العالمية
الى

ملاكاتُ شعبة رعاية الحرم الشريف: جهودٌ تنظيميّة كبيرة تبذلها لزائري مرقد أبي الفضل العبّاس (عليه السلام)

جهودٌ مباركة تقدّمها كوادرُ شعبة رعاية الحرم الشريف التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة، في سبيل تنظيم حركة الزائرين داخل الحرم العبّاسي المطهّر والتي تشمل حركة الزائرين في الطارمة الشريفة والحرم المقدّس، بالإضافة الى غيرها من الأعمال المناطة بها.
مسؤولُ شعبة الحرم الشريف الأستاذ زين العابدين عدنان أحمد القريشي بيّن لشبكة الكفيل عن طبيعة أعمال الشعبة خلال مدّة الزيارة الأربعينيّة قائلاً: "تمّت مناقشةُ خطّة زيارة الأربعين مع الأقسام المعنيّة في العتبة المقدّسة، وأُعدّت إعداداً كاملاً وباشرنا فيها فعلاً نهار العاشر من صفر الخير، وذلك برفع القاطع العرضيّ الفاصل بين الرجال والنساء وجعل قاطعٍ طوليّ بدلاً عنه، ليهيّئ انسياب حركة ومسير الزائرين، والحمد لله الخطّة نجحت وهناك انسيابيّة عالية".
وأضاف: "كما شملت الخطّة وضع مناطق معيّنة للإخلاء الطبّي في داخل الحرم الشريف، بالتنسيق مع شعبة الطبابة بكوادر مجهّزين بالموادّ الطبّية اللازمة، والحمد لله هم يقومون بعملٍ جيّد جدّاً".
وتابع: "نعمل على إتمام الخطّة بشكلٍ صحيح، حيث تمّ العمل مع وحدة الكاميرات والمراقبة في شعبة الاتّصالات، لرصد بعض الحالات المعيّنة إضافةً الى المنظومة الموجودة عندنا في الشعبة والتي تعمل على المراقبة كذلك".
موضّحاً: "بالنسبة لإقامة الصلوات هناك تنسيقٌ عالٍ جدّاً، حيث نغلق الأبواب لتهيئة أماكن الصلاة في داخل الحرم، ويتمّ فتحها بعد الصلاة مع إبقاء الطارمة الشريفة متاحة لأداء الصلوات".
وبيّن: "استدعينا (100) متطوّع من مختلف مناطق العراق من ذوي الخبرة في التعامل مع هذه الزيارات المليونيّة، وقمنا بعدّة أمور لوجستيّة مثل توحيد ألوان ريش وباجات المنتسبين الخاصّين بشعبتنا خلال الزيارة باللون الأخضر، وأيضاً عملنا على زيادة العمل وساعات دوام منتسبينا لخدمة الزائرين الكرام".
وفيما يخصّ أعمال التبخير والتعطير قال القريشيّ: "نحن مستمرّون بأعمال التعطير والتبخير وعلى مدار الساعة بالتنسيق مع شعبة التبريد، من أجل رشّ العطور من خلال فتحات التبريد لصعوبة الرشّ المباشر بسبب الزخم البشريّ، والحمد لله نجحت هذه الطريقة العمليّة بشكلٍ جيّد جدّاً، ولدينا أيضاً مباخر ثابتة منتشرة في الصحن الشريف تعمل على مدار الساعة أيضاً".
يُذكر أنّ شعبة الحرم الشريف في العتبة العبّاسية المقدّسة هي من الشعب الخدميّة التي تبذل جهوداً مضاعفة أيّام الزيارات الكبرى وعلى رأسها الزيارة الأربعينيّة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: