شبكة الكفيل العالمية
الى

(أنتم فخرُنا وعزُّنا ومَنْ نُباهي به سائرَ الأُمَم): الغائبون الحاضرون عن موسم الأربعين

السائر على الطرق المؤدّية لمدينة كربلاء الشهادة والإخاء تتجسّد أمامه صورٌ عديدة، ومن تلك الصور التي أصبحت أحد مقوّمات هذه المسيرة الخالدة هي استذكار الشهداء الذين لبّوا نداء وطنهم ومرجعيّتهم، وجادوا بأرواحهم الطاهرة وأرخصوها من أجل تراب هذا البلد العزيز ومن أجل ديمومة هذه الشعائر الخالدة، فنراهم حاضرين في مسيرة الأربعين التي شاء الله تعالى لها الخلود بخلود كربلاء والإمام الحسين(عليه السلام) وقضيّته الإلهيّة، والتي استمرّت بفضل هذه الدماء الطاهرة.

والسائر على طريق الخلود يُشاهد أنّ الزائرين والخَدَمة لم تغب عنهم هذه الصور، فهناك من يهدي لهم ثواب قراءة القرآن وآخر ثواب جزءٍ من خطواته أو ثواب جزءٍ من خدمته، كما أنّ هناك استذكاراً آخر وهو معارض الصور، فتراها تارةً محمولةً من قبل الزائرين ومن قبل ذويهم وأحبّائهم، وتارةً معلّقة على أعمدة الطريق المؤدّية الى كربلاء المقدّسة، وتارةً أخرى محمولةً في مواكب العزاء، وأخرى معلّقةً على مواكب الخدمة الحسينيّة المباركة، وذلك إكراماً وعرفاناً وتخليداً لأرواحهم الطاهرة وتعظيماً لجليل تضحياتهم، وانطلاقاً من مبدأ الشعور بالمسؤوليّة تجاهم.

يُذكر أنّ المرجعيّة الدينيّة العُليا قد أكّدت على الاهتمام برفع صور الشهداء الأبرار وذكر أسمائهم في الطرق التي يسلكها المشاةُ الى كربلاء، لتبقى صورهم وأسماؤهم ماثلةً في النفوس، ويتذكّر الجميع أنّه بتضحيات ودماء هؤلاء يتسنّى للمؤمنين اليوم المشاركة في المسيرة الأربعينيّة بأمنٍ وسلام.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: