شبكة الكفيل العالمية
الى

قسمُ مخازن العتبة العبّاسية المقدّسة: وفّرنا جميع ما تحتاجه الأقسام المشتركة في خدمة زائري الأربعين

أعلن قسمُ المخازن في العتبة العبّاسية المقدّسة عن توفيره كافّة المواد التي تحتاجها الأقسام المشتركة في تقديم الخدمات للزائرين، وذلك لأجل إدامة عملها وتواصله بما يتلاءم وطبيعة وخصوصيّة عمل كلّ قسم.
هذا بحسب ما أدلى به لشبكة الكفيل معاونُ رئيس القسم الأستاذ عبد الغني مهدي ساجت، وأضاف: "يعمل قسمُ المخازن في كلّ موسم زيارةٍ أو غيرها على رفد باقي أقسام العتبة العبّاسية المقدّسة بما تحتاجه لإدامة عملها، لكن في الزيارات المليونيّة ومنها زيارة الأربعين يكون عملنا له خصوصيّة أكثر، فنقوم بجملةٍ من الأعمال ويتمّ التنسيق معنا من خلال لجنة عملٍ مشتركة مع باقي الأقسام وبما يلبّي الاحتياجات الضروريّة لها".
مبيّناً: "إنّ من جملة ما تمّ توفيره ورفد الأقسام به هو:
1- توفير أعدادٍ كبيرة من الأفرشة والأغطية (البطانيات).
2- توفير أعدادٍ ومساحات كبيرة من (الكاربد) ذي الاستخدام المحدّد الذي يُفرش به الصّحن أثناء الزيارة.
3- تهيئة أعدادٍ إضافيّة من السجّاد المفروش في الصحن والحرم مع توفير أعدادٍ أخرى كاحتياطيّ ووضعها في متناول القسم المستفيد.
4- تهيئة كمّياتٍ كبيرة من موادّ التنظيف ومساحيقها التي تُستخدم للمجاميع الصحّية.
5- توفير كمّياتٍ كبيرة من أكياس النفايات وحاوياتها.
6- توفير أعدادٍ كبيرة من الأقداح ذات الاستخدام الواحد لغرض استخدامها في شرب الماء.
7- طباعة (500.000) خمسمائة ألف من أساور الدلالة التي تُستخدم في المراكز التعريفيّة بالأطفال والعاجزين وكبار السنّ التي يُشرف عليها قسمُنا بصورةٍ مباشرة.
8- رفد مدن الزائرين التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة بكافّة ما تحتاجه من موادّ كالأفرشة والكاربد والأغطية والخيم والوسادات".
وأكّد ساجت: "لم يقتصر تزويد الموادّ لأقسام العتبة العبّاسية وحسب، بل قمنا بتزويد مواكب الخدمة المنتشرة على الطرقات الخارجيّة بمواد تحتاجها وتساعدها في تقديم خدمتها للزائرين من أفرشة وأغطية ومكانس وغيرها، وهذه هي أهمّ الواجبات المُلقاة على عاتقنا خلال الزيارة، وهناك أعمال كثيرة أخرى تتخلّلها أو مكمّلة لها".
يُذكرُ أنّ العتبة العبّاسيّة المقدّسة قد استنفرت كافّة طاقاتها قبلَ عدّة أيام لاستقبال زوّار الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) وتقديم أفضل الخدماتِ لهم، كما أنّ الأجهزة الأمنيّة ودوائر البلديّة والصحّة في المحافظة طبّقت خُططاً أمنيّةً مشدَّدَةً لتوفير الأمن والخدمات للزائرين في هذه المناسبة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: