شبكة الكفيل العالمية
الى

بموكبِ عزاءٍ حسينيّ: خَدَمَةُ المنبر الحسينيّ من شعراء ورواديد يودّعون موسم الأحزان 

في تقليدٍ سنويّ دأبتْ على إقامته هيأةُ الشعراء والرواديد الحسينيّين في محافظة كربلاء، خرجت الهيأةُ في آخر يومٍ من شهر صفر الخير بموكبِ عزاءٍ انطلق من شارع قبلة الإمام الحسين(عليه السلام) ليدخل الصحن الشريف لضريح أبي الأحرار(عليه السلام)، ومن ثمّ توجّه إلى مرقد حامل لواء الطفّ قمر بني هاشم(عليه السلام) مروراً بالباحة الوسطى لساحة ما بين الحرمين الشريفين، ليكون الختام في صحنه الشريف بإقامة مجلس عزاء.
وهذا التقليد يحرص على إحيائه خَدَمَةُ المنبر الحسينيّ لكونهم ينشغلون طيلة أيّام شهرَيْ محرّم الحرام وصفر الخير في إحياء ذكرى هذه الفاجعة العظمية، ولم يتسنّ لهم الخروج بموكبٍ موحّد لتعزية أهل البيت(عليهم السلام) بذكرى هذا المصاب الجلل.
يُذكر أنّ هذه الهيأة أسّسها المرحومان خادما الحسين(عليه السلام) الشاعرُ الحسينيّ الكبير الشيخ كاظم المنظور والرادودُ الحسينيّ الكبير حمزة الزغير في سبعينيّات القرن الماضي، وبعد أن تعرّضت كلّ نشاطات الخدمة الحسينيّة إلى حربٍ شعواء من قبل اللانظام السابق، بل تعرّض كلّ ما يتّصل بالقضيّة الحسينيّة المباركة والفكر الحسينيّ المحمديّ الى حرب، فقد أصاب الكثيرَ من النشاطات الحسينيّة الجمودُ والتوقّف، وبعد سقوط النظام الدكتاتوريّ البائد وبفضل جهود علمٍ من أعلام المنبر الحسينيّ وقامةٍ شامخة من القامات الحسينيّة في كربلاء ألا وهو الأب الروحيّ للهيأة المرحوم الرادود والشاعر الحسينيّ محمد حمزة الرادود (رحمه الله) عاودت الهيأةُ نشاطها الحسينيّ.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: