شبكة الكفيل العالمية
الى

مطبخُ مجمّع العلقميّ الخدميّ يساهم في إعداد وجباتٍ غذائيّة لمتظاهري كربلاء

أسوةً بمضيف العتبة العبّاسية المقدّسة الذي تكفَّل بإعداد وجبات طعامٍ لمتظاهري كربلاء، المطالبين بحقوقهم المشروعة التي كفلها الدستورُ العراقيّ وأيّدتها المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا، ونظراً لكثرة الوجبات الغذائيّة التي يُعدّها إضافةً الى الوجبات التي تقدَّم لزائري مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، شرع مضيفُ مجمّع العلقميّ الخدميّ التابع للعتبة المقدّسة بالمساهمة في طبخ وتهيئة مئات الوجبات الغذائيّة للمتظاهرين، من أجل تقليل وتخفيف الزخم الحاصل على مضيف أبي الفضل العبّاس(سلام الله عليه).
حيث كُلّف المجمّعُ بإعداد وجباتٍ حسب جدول إطعامٍ وضعته العتبة العبّاسية المقدّسة، مقسّمٌ على كلّ وجبة سواءً كانت غداءً أو عشاءً، وتشمل وجبة الطعام توزيع الفواكه والعصائر إضافةً الى الماء الصالح للشرب، ويتمّ نقلها بواسطة عجلاتٍ خاصّة الى ساحة التظاهر، لتتمّ بعد ذلك أعمال التوزيع باستخدام الأواني السفري للمحافظة عليها وسهولة توزيعها، وأعمال التوزيع تُجرى بواسطة المنتسبين العاملين في المجمّع أو من خلال فِرَق التوزيع التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة.
يُذكر أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة قدّمت جملةً من الخدمات الداعمة للمتظاهرين، والتي شملت:
- إعداد آلاف الوجبات الغذائيّة التي تُعدّ في مضيف العتبة العبّاسية المقدّسة، وتُرسل اليهم بواسطة عجلات خاصّة وتوزّع عليهم في أماكن تواجدهم.
- توزيع الآلاف من كاسات الماء الصالح للشرب.
- توزيع العصائر والفواكه والشاي في أوقات مختلفة من النهار.
- إرسال عجلات اختصاصيّة للتنظيف مع كادر للمساهمة في تنظيف الساحة وما يحيط بها.
- فتح عددٍ من محطّات السقاية ونشرها على محيط الساحة لتزويد المتظاهرين بالماء النقيّ.
- معالجة كافّة الحالات سواءً من المتظاهرين أو القوّات الأمنيّة في مستشفى الكفيل وبالمجّان.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: