شبكة الكفيل العالمية
الى

مستشفى الكفيل يواصل معالجة المتظاهرين مجانا ويؤكد: عالج عشرات الحالات بضمنها الحرجة والخطيرة

أعلن مستشفى الكفيل التخصّصي التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة، مواصلته باستقبال الحالات التي تفد إليه من المتظاهرين السلميّين المطالِبين بحقوقهم المشروعة التي كفلها الدستور وأيّدتها المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا، والعمل على معالجتها وتقديم ما يلزم تقديمه من خدماتٍ طبّية وعلاجيّة.
هذا بحسب ما بيّنته لشبكة الكفيل إدارةُ المستشفى التي بيّنت كذلك: "أنّ المستشفى ومنذ اللحظات الأولى لانطلاق المظاهرات السلميّة في محافظة كربلاء المقدّسة، قد فتح أبوابه وسخّر جميع إمكانيّاته لمعالجة أيّ حالةٍ تصل إليه من قِبل مراكز الإخلاء الطبيّة التي حدّدتها وزارةُ الصحّة العراقيّة، المتمثّلة بالمستشفى الحسينيّ العام ومستشفى السفير، هذا بالإضافة الى استقباله حالاتٍ ترد إليه بصورةٍ فرديّة تتمّ معالجتها".
مبيّنةً: "أنّ الحالات التي وردت الى المستشفى كانت بالعشرات، من ضمنها حالاتٌ حرجة وخطرة جميعها تمّت معالجتها بالمجّان".
موضّحةً: "بالإضافة لما تمّ ذكره فإنّ المستشفى مشتركٌ في خطّة الدعم الذي تقدّمه العتبةُ العبّاسية المقدّسة للمتظاهرين، وذلك من خلال المفرزة الطبّية الميدانيّة التي افتتحتها في ساحة اعتصام المتظاهرين، حيث تقوم يوميّاً بمعالجة العديد من الحالات التي تفد إليها سواءً كانت من المتظاهرين أو القوّات الأمنيّة".
يُذكر أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة قدّمت جملةً من الخدمات الداعمة للمتظاهرين كجزءٍ من تأييدها وتضامنها معهم، والتي شملت:
- إعداد آلاف الوجبات الغذائيّة التي تُعدّ في مضيف العتبة العبّاسية المقدّسة، وتُرسل إليهم بواسطة عجلات خاصّة وتوزّع عليهم في أماكن تواجدهم.
- توزيع الآلاف من كاسات الماء الصالح للشرب.
- توزيع العصائر والفواكه والشاي في أوقات مختلفة من النهار.
- إرسال عجلات اختصاصيّة للتنظيف مع كادر للمساهمة في تنظيف الساحة وما يحيط بها.
- فتح عددٍ من محطّات السقاية ونشرها على محيط الساحة لتزويد المتظاهرين بالماء النقيّ.
- معالجة كافّة الحالات سواءً من المتظاهرين أو القوّات الأمنيّة في مستشفى الكفيل وبالمجّان.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: