شبكة الكفيل العالمية
الى

ناشرةً أريج عطرها: ورودُ المولد النبويّ تنتشر بين حرمَيْ الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس (عليهما السلام)

الاحتفال بمولد النبيّ(صلّى الله عليه وآله) من الاحتفالات التي اعتاد المسلمون على إحيائها، ولا زالت هذه الذكرى ماثلةً وحيّةً في قلوب المسلمين جميعاً، حيث تُقام الاحتفالات ومظاهرها بشتّى بقاع العالم الإسلاميّ تخليداً وإحياءً لهذا اليوم المبارك الذي يوافق أيضاً ذكرى ولادة الإمام جعفر الصادق(سلام الله عليه).
ومن تلك البقاع مدينة سبط الرسول وقرّة عين البتول سيّد الشهداء الإمام الحسين(عليه السلام)، حيث انتشرت مظاهر الفرح بأشكالٍ متنوّعة ومختلفة داخل الصحنين الشريفين وما بينهما.
ومن الأعمال التي تبعث في النفس بهجةً وفرحاً وسروراً لتدلّ على عظمة هذه المناسبة هو ما قام به قسمُ الشؤون الخدميّة (مجموعة مشاتل الكفيل) في العتبة العبّاسية المقدّسة، حيث قام بنشر عددٍ من أشجار الزينة بالإضافة إلى الزهور الطبيعيّة في محيط العتبة المقدّسة وداخل الصحن الشريف لأبي الفضل العباس(عليه السلام) وما بين الحرمين الشريفين، وقد خُطّت عليها عباراتُ التهنئة المؤطّرة بالسور القرآنيّة والأحاديث النبويّة الشريفة لأهل البيت(عليهم السلام).
ويأتي هذا نظراً لما تُشكّله هذه المناسبة العطرة من أثرٍ بالغٍ ومكانةٍ كبيرة عند جميع المسلمين، الذين يفدون لتهنئة الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العباس(عليهما السلام) بهذه المناسبة العظيمة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: