شبكة الكفيل العالمية
الى

من إصدارات قسم الشؤون الدينيّة التي حقّقت رواجاً وانتشاراً (من آداب وأحكام المساجد)

لا يخفى على كلِّ عاقلٍ لبيب، ما لبيوتِ الله من الفضلِ والمزية التي خصَّها بها ربُّ البريَّة، ولا يجهل كلّ مؤمنٍ ما ينبغي لها من التعظيم والتشريف والتكريم.
فالمساجد بيوت الله سبحانه وتعالى، ولمكانتها وفضلها ذكرها الله سبحانه في ثمانٍ وعشرين آيةً من كتابه الكريم، وأضافها إلى نفسه إضافةَ تشريفٍ وتكريم، فقال سبحانه: (وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا) ورغّب سبحانه في بنائها وعمارتها، وأخبر أن عُمَّارها هم المؤمنون باللّه واليوم الآخر، فالمساجد دورُ عبادةٍ وذكر وتضرّع وخضوع لله سبحانه، ومن هذا المنطلق وضمن سلسلة إصدارات قسم الشؤون الدينيّة التي لاقت رواجاً وانتشاراً هو إصدار (من آداب وأحكام المساجد)، الذي بيّن فيه جملةً من آداب وأحكام المساجد المستقاة من كتاب الله المجيد وأحاديث الرسول وأهل بيته (عليه وعليهم الصلاة والسلام).
هذا وقد تمّ تبويبُ هذا الإصدار الى أبواب عديدة هي:
- فضل صلاة الجماعة.
- فضل إتيان المساجد.
- كراهة تأخّر جيران المسجد عنه.
- ما يُستحبّ عند دخول المساجد.
- ما يُكره فعلُه في المسجد.
ونتيجةً لما حقّقه هذا الإصدار من إقبالٍ فقد تمّت طباعته عدّة مرات، ولغرض اقتنائه فهو موجود في معرض البيع المباشر التابع لقسم الشؤون الدينيّة مقابل بوّابة الإمام الحسن(عليه السلام) في العتبة العبّاسية المقدّسة أو يمكن متابعته وتحميله من صفحة إصدارات قسم الشؤون الدينيّة في موقعه الرسميّ على الرابط التالي: https://alkafeel.net/religious/index.php?iss
يُذكر أنّ قسم الشؤون الدينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة قد عكف على إصدار مجموعةٍ من الإصدارات التي تنوّعت بأحجامها كالكتاب والكتيّب والفولدر وغيرها، وتنوّعت بمضامينها كالفقهيّة والعقائديّة والأخلاقيّة والمجتمعيّة، فضلاً عن تنوّعها بطرحها الذي يتّسم بالسهولة والبعيد عن التعقيد ويخاطب أبسط العقول بلغةٍ مفهومة وسلسة، مسندةٍ بالآيات القرآنيّة والأحاديث النبويّة الشريفة وأحاديث أئمّة أهل البيت(عليهم السلام).
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: