شبكة الكفيل العالمية
الى

استئنافُ الأعمال بالزخارف والنقوش الإسلاميّة لبوّابة قبلة مرقد أبي الفضل العبّاس (عليه السّلام)...

استأنفت الملاكاتُ الفنّية والهندسيّة العاملة بالزخرفة والنقوش الإسلاميّة لبوّابة قبلة مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السّلام) أعمالها، لتُكمل ما انتهت اليه أعمالُها السابقة التي وصلت الى مراحل متقدّمة، وحسب المخطّطات التي جمعت بين أصالة الموروث وحداثة التنفيذ والتوقيتات الزمنيّة المُعدّة لها.
و ما تمّ تنفيذُه، يُعدّ بحقّ لوحةً فنيّة في غاية الجمال والروعة، رسمت معالمها أناملُ عقدت العزم على أن يكون هذا المدخل المؤدّي للصحن العبّاسيّ الطاهر مزيّناً بالنقوش والزخارف اللائقة به.
هذا بحسب ما أوضحه لشبكة الكفيل رئيسُ قسم المشاريع الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة المهندس ضياء مجيد الصائغ، وأضاف: "تمّ الانتهاء من فقراتٍ عديدة في هذه الأعمال، التي شهد قسمٌ منها الانتهاء والقسم الآخر شارف على ذلك، حيث تمّ الانتهاء من نقوش وزخارف أقواس مدخل بوّابة القبلة، وهي عبارة عن ستّة أقواس كبيرة مؤطَّرة بإطارٍ يحوي نقوشاً وزخارف نُقشت على الكاشي الكربلائيّ، تعتلي هذه الأقواس أقواسٌ أخرى ترتكز على قمّة هرم كلّ قوسين ليبلغ عددهنّ ثلاثة أقواس مؤطّرة أيضاً بإطارٍ ذهبيّ خالص، يحوي كلّ قوسٍ بداخله شريطاً مزخرفاً وطرّة قرآنيّة خُطّت عليها آياتٌ قرآنيّة، وتلتصق قمّة هذا القوس بإطارٍ ذهبي يُحيط بسقف الباب من الداخل، وهذه الأعمال تُكرّر في جانبي المدخل، مع المباشرة بتثبيت الكتيبة القرآنيّة التي تعتليها".
وتابع: "تمّ الانتهاء من إكساء الأقواس الداخليّة بالكاشي الكربلائيّ المنبّت والمعرّق بالذهب، وهذه هي المرّة الأولى التي يُستخدم فيها مثل هذا الكاشي، وذلك لخصوصيّة هذه البوّابة، والانتهاء كذلك من أغلب الأشكال الهندسيّة المعماريّة الإسلاميّة من نقوش ومقرنصات ومتدلّيات وقباب، وهذه الأعمال تجري بموازاة أعمالٍ أخرى وصلت لمراحل متقدّمة، وهي تركيب المقرنصات والمتدلّيات مع إكسائها بالكاشي الكربلائيّ المعرّق والمطرّز بشريطٍ ذهبيّ (الجوك) وحسب تصميم كلّ جزء".
يُذكر أنّ فقرات مشروع البوّابة هذه تندرج ضمن مشروعٍ كبيرٍ وحيويّ، وهو توسعة العتبة العبّاسية المقدّسة التي أصبحت حواضنُ أبوابها الحديثة بمساحاتٍ فاقت القديمة أضعافاً، وبنقوشٍ وزخارف إسلاميّة ذات مدلولات فنّية وحسب تصميم وموقع كلّ باب، لتستوعب أكبر عددٍ من الزائرين والمواكب الحسينيّة الداخلة للعتبة المقدّسة، وصُمّمت هذه الأبواب ونُفّذت بواسطة شركة أرض القدس للمقاولات الإنشائية وبإشرافٍ مباشر وميدانيّ من قبل قسم المشاريع الهندسية في العتبة المقدّسة، ولما تحتويه هذه البوّابات من دقّةٍ في التنفيذ عالية نظراً لوجود فقراتٍ فنيّة دقيقة كالمقرنصات والكتائب وغيرها من الأمور، لذا فإنّها كانت تحتاج الى وقتٍ كبير يتناسب وهذه الأعمال.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: