شبكة الكفيل العالمية
الى

من ساحة تحرير كربلاء الى ساحة تحرير العاصمة بغداد: العتبةُ العبّاسية المقدّسة تسجّل حضوراً ودعماً للمتظاهرين المُطالِبين بحقوقِهم المشروعة

لا زالت العتبةُ العبّاسية المقدّسة متواصلةً بدعمها لمتظاهري معركة الإصلاح، المطالِبين بحقوقهم المشروعة التي كفلها الدستورُ العراقيّ ودعمتها وأيّدتها المرجعيّةُ الدينيّة العُليا، وقد أخذت عمليّة الدعم صوراً وأشكالاً عديدة، فبعد أن ساهمت في تقديم الدعم لساحة تظاهرات كربلاء المقدّسة، والذي تنوّع بين الغذائيّ والطبّي والخدميّ والمعنويّ، انطلقت جحافلُ الدعم الى أكبر ساحةٍ للتظاهرات السلميّة وعنوانها السامق (ساحة التحرير) وسط العاصمة الحبيبة بغداد، لتسجّل حضوراً هناك وتسهم بما يُمكن تقديمه للمتظاهرين.
ومن جملة ما قدّمته هو إرسال كمّياتٍ كبيرة من المياه والموادّ الغذائيّة الجافّة بمختلف أنواعها، وسط ترحابٍ وإشادةٍ وثناء من قِبل المتظاهرين بهذا الحضور، وقد أشرف على عمليّة التوزيع عددٌ من خَدَمَة مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، ومن المؤمّل أن تتواصل قوافلُ الدعم في قادم الأيّام.

يُذكر أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة قدّمت جملةً من الخدمات الداعمة للمتظاهرين، والتي شملت:
- إعداد آلاف الوجبات الغذائيّة التي تُعدّ في مضيف العتبة العبّاسية المقدّسة، وتُرسل إليهم بواسطة عجلاتٍ خاصّة وتوزّع عليهم في أماكن تواجدهم.
- توزيع الآلاف من كاسات الماء الصالح للشرب.
- توزيع العصائر والفواكه والشاي في أوقاتٍ مختلفة من النهار.
- إرسال عجلاتٍ اختصاصيّة للتنظيف مع كادرٍ للمساهمة في تنظيف الساحة وما يحيط بها.
- فتح عددٍ من محطّات السقاية ونشرها على محيط الساحة لتزويد المتظاهرين بالماء النقيّ.
- معالجة كافّة الحالات سواءً من المتظاهرين أو القوّات الأمنيّة في مستشفى الكفيل وبالمجّان.
- فتح خيمةٍ للتدريب والإسعاف الطبّي، تأخذ على عاتقها تدريب المتظاهرين على كيفيّة إسعاف الحالات الحرجة، إضافةً الى المساهمة في إسعاف ومعالجة حالات المتظاهرين.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: