شبكة الكفيل العالمية
الى

لجرحى متظاهري ذي قار: مستشفى الكفيل يُرسل فريقاً طبيّاً ومساعداتٍ طبيّة وعلاجيّة

أعلن مستشفى الكفيل التخصّصي التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة، عن إرساله قافلةً من المساعدات الطبّية والعلاجيّة برفقة فريقٍ طبّي بمختلف التخصّصات، لجرحى متظاهري محافظة ذي قار الذين سقطوا جرّاء الأحداث المؤسفة التي شهدتها مؤخّراً، وهم من الراقدين في مستشفى الحسين(عليه السلام) التعليميّ في المحافظة الذي يشهد رقود عدّة حالات منها الحرجة.
المبادرةُ هذه هي جزءٌ من سلسلة المبادرات الإنسانيّة السابقة للمستشفى، وتواصلاً لخدماته التي قدّمها لجرحى التظاهرات منذ انطلاقتها الأولى، وضمن برنامج (أطبّاء بلا أجور).
وقد بيّنت إدارةُ المستشفى أنّه: "بناءً على الحالات المتواجدة في المستشفى فقد تمّ إرسال كادرٍ طبّي وعلاجيّ بمختلف التخصّصات، للمساهمة في علاج الحالات المتواجدة مع كميّاتٍ كبيرة من العلاجات، ومحاولة إرسال الحالات الحرجة الى مستشفى الكفيل في كربلاء لإجراء ما يلزم إجراؤه".
يُذكر أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة قدّمت جملةً من الخدمات الداعمة للمتظاهرين، والتي شملت:
- إعداد آلاف الوجبات الغذائيّة التي تُعدّ في مضيف العتبة العبّاسية المقدّسة، وتُرسل إليهم بواسطة عجلات خاصّة وتوزّع عليهم في أماكن تواجدهم.
- توزيع الآلاف من كاسات الماء الصالح للشرب.
- توزيع العصائر والفواكه والشاي في أوقاتٍ مختلفة من النهار.
- إرسال عجلاتٍ اختصاصيّة للتنظيف مع كادرٍ للمساهمة في تنظيف الساحة وما يحيط بها.
- فتح عددٍ من محطّات السقاية ونشرها على محيط الساحة لتزويد المتظاهرين بالماء النقيّ.
- معالجة كافّة الحالات سواءً من المتظاهرين أو القوّات الأمنيّة في مستشفى الكفيل وبالمجّان.
- فتح خيمةٍ للتدريب والإسعاف الطبّي، تأخذ على عاتقها تدريب المتظاهرين على كيفيّة إسعاف الحالات الحرجة، إضافةً الى المساهمة في إسعاف ومعالجة حالات المتظاهرين.
- إرسال قوافل مساعداتٍ لوجستيّة لدعم المتظاهرين في ساحة التحرير في بغداد.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: