شبكة الكفيل العالمية
الى

(تفسيرُ الربيع بن أنس البصريّ) بحلّةٍ تحقيقيّة وطباعيّة جديدة

بحلّةٍ تحقيقيّة وطباعيّة جديدة صدر حديثاً عن مركز تراث البصرة التابع لقسم شؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة في العتبة العبّاسيّة المقدّسة، كتابُ (تفسير الربيع بن أنس البصريّ المتوفّى 139هـ)، وهو من جمع وتحقيق الدكتور نزار عبد المحسن المنصوريّ، وطُبِع في مطبعة دار الكفيل للطباعة والنشر والتوزيع.

الإصدار حمل في طيّاته محاولةً لجمع جهد هذا العالم البصريّ التفسيريّ، وتسليط الضوء على آرائه وإفاداته التي ألقاها في مجالس متعدّدة في تفسير جملةٍ من الآيات القرآنيّة الشّريفة، فيدخل بذلك ضمن أوائل المحاولات التفسيريّة للقرآن الكريم، التي كانت تُنسج خيوطها في البصرة من خلال ابن عبّاس ونحوه ممّن تعاطى هذا الجهد، فنأمل أن تكونَ للقرّاء الكرام قراءةً ماتعة في صفحاتِ هذا العمل.

والربيعُ بن أنس البكريّ تابعيٌّ من أهل البصرة، ومفسّر، ومُحدِّث، أحاديثه في السنن الأربعة، تُوفّي سنة 139هـ، ويُـقـال: الحنفيّ البصريّ ثمّ الخراسانيّ، روى عن أنس بن مالك وأبي العالية والحسن البصريّ، وأرسل عن أمّ سلمة وعن أبي جعفر الرازي والأعمش ومقاتل بن حيان وغيرهم، قال العجليّ: وأبو حـاتم صدوق. وقال ابنُ معين: كان يتشيّع فيفرط. وذكره ابنُ حبّان في الثقات، توفّي سنة (139 أو 140)هـ.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: