شبكة الكفيل العالمية
الى

هامٌّ وعاجل... النصّ الكامل لخطبة الجمعة: البلدُ مقبلٌ على أوضاعٍ صعبة وندعو لضبط النفس

قرأ ممثّلُ المرجعيّة الدينيّة العُليا سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي (دام عزّه) خلال خطبة صلاة الجمعة، التي أُقيمت هذا اليوم (7 جمادى الأولى 1441هـ) الموافق لـ(3 كانون الثاني 2020م) في الصحن الحسينيّ الشريف وكانت بإمامته، نصّ ما ورد من مكتب المرجعيّة الدينيّة العُليا في النجف الأشرف.
وقال سماحةُ الشيخ عبد المهدي الكربلائي (دام عزّه): أيّها الإخوة والأخوات.. نقرأ عليكم نصّ ما وردنا من مكتب سماحة آية الله العُظمى السيّد السيستاني (دام ظلّه) في النجف الأشرف، وهو:
بسم الله الرّحمن الرّحيم..
تتسارعُ الأحداثُ وتتفاقمُ الأزماتُ ويمرّ البلدُ بأخطر المنعطفات، فمن الاعتداء الآثم الذي تعرّضت له مواقعُ القوّات العراقيّة في مدينة القائم، وأدّى الى استشهاد وجرح العشرات من أبنائنا المقاتلين، الى الحوادث المؤسفة التي شهدتها بغدادُ خلال الأيّام الماضية، الى الاعتداء الغاشم بالقُرب من مطارها الدوليّ في الليلة الماضية بما مثّله من خرقٍ سافر للسيادة العراقيّة وانتهاكٍ للمواثيق الدوليّة، وقد أدّى الى استشهاد عددٍ من أبطال معارك الانتصار على الإرهابيّين الدواعش، إنّ هذه الوقائع وغيرها تُنذر بأنّ البلد مقبلٌ على أوضاع صعبة جدّاً، وإذ ندعو الأطراف المعنيّة الى ضبط النفس والتصرّف بحكمة، نرفع أكفّنا بالدعاء الى الله العليّ القدير بأن يدفع عن العراق وشعبه شرّ الأشرار وكيد الفجّار.
اللَّهُمَّ إِلَيْكَ أَفْضَتِ الْقُلُوبُ وَمُدَّتِ الْأَعْنَاقُ وَشَخَصَتِ الْأَبْصَارُ وَنُقِلَتِ الْأَقْدَامُ وَأُنْضِيَتِ الْأَبْدَانُ، اللَّهُمَّ قَدْ صَرَّحَ مَكْنُونُ الشَّنَآنِ وَجَاشَتْ مَرَاجِلُ الْأَضْغَانِ، اللَّهُمَّ إِنَّا نَشْكُو إِلَيْكَ تَشَتُّتَ أَهْوَائِنَا، وَكَثْرَةَ عَدُوِّنَا وَقِلَّةَ عَدَدِنَا، فَفَرِّجْ عَنَّا يَا رَبِّ بِفَتْحٍ مِنْكَ تُعَجِّلُهُ، وَنَصْرٍ مِنْكَ تُعِزُّهُ، بِرَحْمَتِكَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ، آمِينَ رَبَّ الْعَالَمِينَ.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: