شبكة الكفيل العالمية
الى

لجنةُ الإرشاد والدّعم تحطّ رحالَها في قاطع عمليّاتِ الحضر

يخوض لواءُ أنصار المرجعيّة (لواء44/حشد شعبي) الذي يتّخذ من مدينة الحضر في محافظة الموصل قاطعاً له، عمليّاتٍ لتعقّب فلول عناصر داعش الإرهابيّة، والتي كثّفها في الآونة الأخيرة، ولأجل المساهمة في الوقوف مع هؤلاء الأبطال وتقديم الدعم لهم، انطلقت لجنةُ الإرشاد والدعم التابعة لقسم الشؤون الدينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة بقافلة دعمٍ لهم، تنضوي ضمن جولةٍ تقوم بها اللّجنة في قواطع عمليّات الحشد الشعبيّ في محافظة الموصل.

مسؤولُ اللّجنة الشيخ حيدر العارضي بيّن لشبكة الكفيل طبيعة هذه الزيارة قائلاً: "ما زالت لجنةُ الإرشاد والدّعم التابعة لقسم الشؤون الدينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، متواصلةً وبجهودٍ حثيثة واستثنائيّة في تقديم دعمها للمقاتلين من أبطال الحشد الشعبيّ في مختلف قواطع العمليّات، وذلك ضمن جدولٍ زمانيّ ومكانيّ أعدّته لهذا الغرض، وشملت به أغلب قواطع العمليّات سواءً في وقت المنازلة ضدّ عصابات داعش الإرهابيّة أو بعدها، وها هي اليوم تحطّ رحالها في محافظة الموصل لتمدّهم بما جادت به يدُ الخير والعطاء الهاشميّ من مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، ولتؤطّر هذا العمل بشعار: (خدمتُكم شرفٌ لنا)".

وأضاف: "قاطع عمليّات الحضر وبالتحديد لواء أنصار المرجعيّة هو واحدٌ من بين المحطّات التي شملتها جولتنا، وكان لنا لقاءٌ بآمر اللّواء السيّد حميد الياسري ومقاتليه، ونقلنا لهم خلال اللّقاء سلام ودعاء المرجع الدينيّ الأعلى (أدام الله عزّه وبقاءه)، وحثّهم على الالتزام بوصاياه في أخذ الحيطة والحذر من مكائد العدوّ الداعشيّ الغاشم، كذلك قمنا بإيصال سلام ودعاء إخوتهم في العتبة العبّاسية المقدّسة والقائمين عليها، فضلاً عن تزويدهم بموادّ وهدايا تبريكيّة من مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)".

المقاتلون بدورهم قدّموا شكرهم وتقديرهم للمرجعيّة العُليا على ما تقدّمه من دعمٍ معنويٍّ ولوجستيّ من خلال إرسال عدّة وفود من العتبات المقدّسة، مبيّنين أنّ دعم المرجعيّة الرشيدة يمنح المقاتلين حافزاً نفسيّاً يزيدهم إصراراً على القيام بالكثير من العمليّات الدفاعيّة والتعرّضية ضدّ أعداء العراق والإنسانيّة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: