شبكة الكفيل العالمية
الى

تقدّمٌ ملحوظ في مشروعٍ استراتيجيّ سيُضيف مساحاتٍ واسعة لخدمة الزائرين

الأعمالُ الجارية التي يشهدها مشروعُ مجمّع أقسام العتبة العبّاسية المقدّسة، تشهد تقدّماً ملحوظاً في مفاصلها كافّة وبانسيابيّةٍ عالية وبعدّة خطوطٍ متوازية، لأجل إتمامه وفقاً للمدّة الزمنيّة والمخطّطات الخاصّة به، والذي بإنجازه ستُضاف مساحاتٌ خدميّة واسعة لزائري مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، لأداء مراسيم زيارتهم وأعمالهم العباديّة بكلّ سهولةٍ ويسر، ولكون أنّ أغلب أقسام العتبة العبّاسية المقدّسة هي داخل الصحن الشريف ممّا أدّى الى ضيق المكان، ونتيجةً لما تشهده العتبة المقدّسة من تطوّرٍ واسع وملحوظ في أقسامها العاملة فيها، جاء هذا المشروع نتيجة توسّع أعمالها واتّساع رقعة الخدمات التي تقدّمها للزائرين، هذا من جانب ومن جانبٍ آخر جعل هذه الأقسام في مكانٍ واحد.
رئيسُ قسم المشاريع الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة المهندس ضياء مجيد الصائغ، بيّن لشبكة الكفيل أهمّ المراحل التي وصلت إليها الأعمال بهذا المشروع، فتحدّث قائلاً: "إنّ الأعمال الجارية حاليّاً هي أغلبها أعمال إنهاءات موزّعة على جميع مفاصل المشروع، وقد وصلت لمراحل متقدّمة وجميعُها تسير بخطوطٍ متوازية لأجل الانتهاء منه ضمن التوقيتات المتّفق عليها، لكن بالنتيجة فإنّ الأعمال متواصلة على قدمٍ وساق، وقد سخّر القسمُ لذلك جميع إمكانيّاته بالتعاون مع الجهة المنفّذة للمشروع وهي شركة طيبة لندن البريطانيّة للتجارة العامّة والمقاولات، التي بذلت هي الأخرى قصارى جهدها من أجل التغلّب على كافّة الصعوبات، وبدأت ملامح هذا الصرح العمرانيّ تظهر للعيان".
يُذكر أنّ المشروع يُقام على مساحةٍ تقدّر بـ(1395م2) استُثمرت بصورةٍ عموديّة وبواقع عشرة طوابق، تبلغ مساحة الطابق تحت الأرضي (1100) متر مربّع وسيُستغلّ كمرآبٍ للعجلات، أمّا الطابق الأرضيّ فسيكون صالة استقبالٍ إضافةً الى مرفقٍ خدميّ، ومن الطابق الأوّل الى الثامن سيُستثمر لأقسام العتبة وبمساحةٍ تبلغ (1250) متراً مربّعاً للطابق الواحد.
تعليقات القراء
1 | عبدالمطلب الوائلي | 16/01/2020 10:13 | العراق
اللهم صلِّ على محمدٍ وآلِ محمد..جهود مباركة
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: