شبكة الكفيل العالمية
الى

المرجعُ الدينيّ الأعلى.. شهادةٌ للتأريخ: همُّ العراقيّين والدعاء للعراق أنساه الدعاءَ لنفسه

بيّن وكيل المرجعيّة الدينيّة العُليا سماحة السيّد أحمد الصافي (دام عزّه) خلال المؤتمر الصحفيّ، الذي أعلن فيه عن نجاح عمليّة المرجع الدينيّ الأعلى ومغادرته مستشفى الكفيل، أنّ سماحته ما قبل العمليّة وأثناءها وما بعدها ظلّ لسانُه يلهج بالدعاء للعراق وأهله ولم يدعُ لنفسه.
وقد بيّن السيّد الصافي: "إنّ الفريق الطبّي قد اكتفى بالتخدير الموضعيّ وكان السيّد يتكلّم مع الفريق الطبّي المشرِف على العمليّة، والشيء الذي أبيّنه الآن هو لكم وللتاريخ أنّ سماحته لم يدعُ لنفسه قطّ، ولم يقلْ اللهمّ اشفِني وعافِني وإنّما كان يدعو للعراق، وهذا كان قبل العمليّة وأثناء العمليّة وبعدها.
كلّ كلامه هو أنّ لسانه يلهج بالدعاء لحفظ العراق والعراقيّين، وأعتقد أنّ هذه رسالة واضحة للعراق وأهله، لكي يشكروا الله تعالى على نعمة وجود سماحة السيّد، وأنا كنت في خدمته وقلت له: إنّ وجودكم الكريم هو مظهرٌ من مظاهر رحمة الله تبارك وتعالى علينا، وكشعبٍ عراقيّ ندين لكم -يا سيّدنا- بما للدَّيْن من حقوق، ونسأل الله أن يرينا العراق آمناً مطمئنّاً زاهراً، وتنعم بأن ترى -يا سيّدنا- هذا البلد وأنت تجني ثمار هذه النصائح والإرشادات خلال هذه الفترة الطويلة".
الدكتور إحسان الفرج وهو أحد أعضاء الفريق الطبّي بيّن كذلك أنّ سماحة السيّد طوال إجراء العمليّة كان يدعو للعراق والعراقيّين.
أمّا الشيخ مرتضى الحلّي أحد طلبة العلوم الدينيّة في النجف الأشرف، بيّن من جانبه: "إنّ عدم دعاء سماحة المرجع الأعلى السيّد السيستاني(دام ظلّه الشريف) لنفسه وهو في أشدّ حالات التألّم، وتركيزه على الدعاء للعراق والعراقيّين جميعاً لم يكن جزافاً ودون حكمةٍ، إنّما هو رقيّ سلوكٍ واعٍ في بلوغ أعلى درجات الإيثار ومحبّة الخير للآخرين وخلوص التربية العباديّة والعقائديّة والروحيّة، بحيث قدّم لنا رسائلَ واعيةً وعاجلةً في ضرورة مُراعاة شأن الوطن والانتماء إليه والمحافظة عليه بل والتضحية دونه، ولذا قد أفتى بالدفاع الكفائيّ وأجهدَ نفسه من أجل العراق وأهله وقِيَمه وأهمّيته وإصلاحه حاضراً ومُستقبلاً".
تعليقات القراء
1 | ابو مهدي | 19/01/2020 13:56 | العراق
لم ولن تنجب الأمة الشيعية مرجعاً منذ عصر الغيبة ولحد الان مثل السيستاني الكبير الذي يثبت ويبرهن يوماً بعد يوم انه سليل ذلك الإمام الهمام الجبل الشاهق والنجم الباسق علي بن أبي طالب عليه السلام في السلوك والتطبيق والأنتماء الله دركم ايها العليين
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: