شبكة الكفيل العالمية
الى

خدمةً لزائريه وبسعة (1000 لتر/ ساعة): رفدُ مزار ابن الحمزة بمحطّةً لتحلية المياه وتبريدها

تضمّ مدينةُ كربلاء المقدّسة بالإضافة الى مرقدَيْ الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام)، العديد من المزارات والمقامات الدينيّة، ومن تلك المزارات مزار السيد علي بن الحمزة(رضوان الله عليه)، ولكونه يقع على إحدى الطرق المؤدّية الى العتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية وأحد المزارات المشهورة، فإنّه أصبح مقصداً لعددٍ من الزائرين، ومن أجل المساهمة في الرقيّ بمستواه الخدميّ وبما يقدّمه لزائريه قامت العتبةُ العبّاسية المقدّسة بإنشاء محطّةًمتكاملة لتحلية وتبريد الماء لافتقاره لهذه الخدمة.
المنظومة هي واحدةٌ من بين منظوماتٍ عديدة نصبتها العتبةُ العبّاسية المقدّسة داخل محافظة كربلاء المقدّسة وخارجها، واستفاد منها أهالي العديد من المناطق التي تعاني من نقصٍ في المياه إضافةً الى الزائرين.
المهندس علي جاسم عبيد من شعبة المياه في قسم المشاريع الهندسيّة والمشرف على تنفيذ نصب هذه المحطّة بيّن لشبكة الكفيل: "منظومة تحلية المياه (R.O. station) التي تمّ نصبُها للمزار، تبلغ سعتها الإنتاجيّة (1000 لتر/ ساعة)، وهي مصنّعة ومجمّعة من أجزاءٍ ذات منشأ عالميّ رصين (مضخّات إيطاليّة الصنع وأغشية تناضحيّة أمريكيّة الصنع وفلاتر هنديّة، مع لوحة سيطرةٍ وتحكّم كهربائيّة سويسريّة المنشأ وأجزاء أخرى من مناشئ مختلفة)، بالإضافة الى منظومة تبريدٍ للمياه المنتجة (chiller) سعة 10طن".
يُذكر أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة قد تبنّت مشاريع خدميّة عديدة، منها ما يتعلّق بحياة المواطن العراقيّ بصورةٍ مباشرة، وقد عملت ضمن إمكانيّاتها على التخفيف عن كاهله قدر المستطاع، ومن أهمّ المشاكل التي أسهمت هذه المشاريع في حلّها هي معالجة شحّة المياه وعكورتها، حيث بلغ عددُ المحطّات التي أنشأتها العتبةُ المقدّسة (20) محطّةً لتحلية المياه (R.O station) في مختلف الأماكن، وعددُ المستفيدين من هذه الخدمات تجاوز عشرات الآلاف بالإضافة الى الزائرين ومواكبهم، فهناك محطّاتٌ أُنشئت خصّيصاً لخدمتهم.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: