شبكة الكفيل العالمية
الى

معالمُ من مرقد النور: قبّةُ مرقد أبي الفضل العبّاس (عليه السلام)

تتوسّط سطح الحرم الطاهر لضريح أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) قبّةٌ مرتفعة يبلغ محيطها (46.5م) وقطرها (15م) عند أعرض نقطتين فيها وهي تتوسط المئذنتَيْن، إذ ترتكز هذه القبّة من داخل الضريح على أربعة جدرانٍ ضخمة.
القبّة من داخل الحرم تحتوي على كتيبتَيْن من الكاشي الكربلائيّ، السفلى عرضها (90سم) كُتبت عليها سورةُ (المنافقون)، وفوقها يوجد (12) شبّاكاً يبتعد الواحد منها عن الآخر بمسافة (2.10م)، ويغلّف جوانبها من الخارج بالكاشي الكربلائيّ، حيث يبلغ عرض كلّ شباّك (1.80م) وارتفاعه (3.25م)، وفوق الشبابيك من الداخل توجد الكتيبةُ الأخرى بعرض (75سم)، كُتبت عليها آياتٌ من الذكر الحكيم، وتقع فوقها لوحةٌ فنيّةٌ رائعة من المرايا التي قُطّعت وشُكّلت بالطرق التقليديّة، مكوّنةً نقوشاً إسلاميّة، حيث كُتبت في قمّة القبّة الداخليّة أسماء الأئمّة الاثنى عشر بخطٍّ أسودٍ بارز.
القبّةُ من الخارج مكسوّةٌ بطابوقٍ نحاسيّ مغلّف بشرائح الذهب الخالص، وقد أُنجز تذهيبُها عام (1375هـ - 1955م) بعد طلبٍ من العلّامة الشيخ محمد الخطيب -أحد علماء كربلاء المقدّسة آنذاك- الى رئيس الوزراء في ذلك الوقت محمد فاضل الجمّالي بتذهيب القبة، حيث يبلغُ عدد الطابوق المذهّب (6418) طابوقة.
ترتفع قمّةُ القبّة -عدا السارية- عن سطح الحرم نحو (20.70م) فيما ترتفع القبّة عن سطح أرض العتبة (33) متراً تقريباً، وقد أرّخ الشاعر السيد محمد حسين الحلّي تذهيب القبّة المشرّفة بالأبيات الآتية:
قبّةُ العبّاس لمّا ذُهِّــــــبَتْ شرّفَ الأبريزَ منها الـــــمرقَدُ
لم تزدْ فخراً به من بعدِمــا شُرّفــت إذْ حلّ فيها الأَسَدُ
قلتُ مذْ شعّت نضاراً وغدا البدرُ منه خَجَلاً والـــــفرقَدُ
لم تــــنرْ بالتّبرِ لا بلْ أرّخوا (بأبي الفَضْل أنارَ العَسجَدُ) 1375هـ.
ويتكوّن بناءُ القبّة من قبّتين متداخلتَيْن كما هو الحال في كلّ قباب أضرحة المعصومين(عليهم السلام) في العراق، القبّة الخارجيّة منهما هي المغطّاة بالذهب والداخلية أصغر منها والظاهر منها للعيان هو باطنُها فقط، الذي يمثّل باطن السقف الكائن فوق الضريح المقدّس والمغلّف بالمرايا، حيث تبلغ المسافة بين قمّتي القبّتين (9.25م)، وهناك (12) جداراً مبنيّاً من الطابوق على هيئة أعمدةٍ ساندة للقبّة الخارجيّة، ويقع كلّ واحدٍ منها بين شبّاكين من شبابيكها الاثني عشر من الداخل.
تقع تلك الشبابيك ضمن قاعدة القبّة التي ترتفع عن سطح الحرم (7.55م) المكوّنة من جزئين، الأسفل وهو المثمّن إذ يبلغ ارتفاعه (1.2م) عن سطح الحرم وعرضه (16.90م) بين كلّ ضلعين متقابلين فيه، والجزء الأعلى يستقرّ فوق المثمّن وهو عنقُ القبّة الدائريّ، حيث يبلغ قطره (14.90م) وارتفاعه (6.35م) عن سطح المثمّن، ويضمّ هذا الجزء كتيبةً قرآنيّة في أعلاه وهي من المينا بارتفاع (1م)، وأسفلها شريطٌ من الكاشي الكربلائيّ المعرّق المنقوش وهي بارتفاع (1.35م)، ارتفاع قمّة القبّة الخارجيّة عن قمّة عنقها الدائريّ (أي الجزء العلويّ من القبّة) يبلغ (13.15م).
هذا وقد شرع قسمُ المشاريع الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة بإجراء عمليّات صيانةٍ شاملة للقبّة؛ وذلك بسبب طول العمر الزمنيّ لعمارة مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، وما تركه تقادم السنين من آثار على البناء، ولوجود تآكلٍ في موادّ البناء وفقدان المادّة الرابطة لخاصيّتها؛ بسبب الرطوبة والعوامل الجويّة، وحدوث حركة في الأسس بسبب انخفاض وارتفاع منسوب المياه الجوفيّة.. كلّ تلك العوامل أدّت إلى ضعف البناء وتصدّعه، وظهور التشقّقات والتصدّعات العموديّة والأفقيّة فيه.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: