شبكة الكفيل العالمية
الى

باللّغة الإنكليزيّة: صدورُ العدد الثاني والثلاثين من مجلّة العميد، والمنبرُ الحسينيّ في صدارة بحوثه...

صدرَ حديثاً عن مركز العميد الدوليّ للبحوث والدراسات التابع لقسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، العدد (الثاني والثلاثون) من مجلّة العميد الدوليّة: وهي مجلّةٌ فصليّة محكّمة تُعنى بالأبحاث والدراسات الإنسانيّة المتنوّعة، وقد ضمّ هذا العدد ملفًّا تحت عنوان (المنبر الحسينيّ.. إلتقاء وارتقاء)، وكان هذا العدد خاصًّا باللّغة الإنكليزيّة حاملاً بين طيّاته سبعة أبحاث.
وعن هذا العدد تحدّثت الهيأتان (الاستشاريّة والتحريريّة): "بكلّ اعتزازٍ تقدّم مجلّةُ العميد العلميّة المحكّمة للدراسات الإنسانيّة التابعة لمركز العميد الدوليّ للبحوث والدّراسات، للقرّاء عددها الثاني والثلاثين مشفوعاً بطموحٍ واسع وكبير في أن تصبح عند حسن ظنّ باحثيها وكتّابها المتميّزين، الذين يرفدون المجلّة ببحوثهم ودراساتهم القيّمة، لتجد طريقها الى القرّاء ينهلون منها صنوف المعرفة".
وأضافت: "ومن هنا صار للعميد –كمجلّة- صدىً واسعٌ وكبيرٌ في الأوساط العلميّة بفعل الخطّة التي انتهجتها لنفسها في مسيرتها العلميّة الحافلة بالموضوعات المتنوّعة وملفّاتها المميّزة، التي تسلّط الضوء على ثيمةٍ علميّةٍ وفكريّة ذات سمةٍ مجتمعيّة تسعى الى رفد القارئ بالفائدة العلميّة والمعرفيّة".
وتابعت: "جاء ملفّ هذا العدد بعنوان (المنبر الحسينيّ.. إلتقاء وارتقاء) الذي خصّص للأبحاث المكتوبة باللّغة الإنكليزيّة، مسلّطاً الضوء على المنبر الحسينيّ بوصفه وسيلةً إعلاميّة مرئيّة وسمعيّة تستتبع الخطى تلو الخطى لرسم منهجٍ سليم للإنسان، تلتقي من خلاله العقول لتسمو وترتقي معرفيّاً وفكريّاً باتّجاه عالميّة القيم الحسينيّة السماويّة".
واختتمت: "وليس هذا فقط بل اكتنز على باقةٍ معرفيّة أخرى لأبحاثٍ علميّة ذات جنبةٍ قرآنيّة وأخرى لغويّة وأدبيّة، ساهمت فيها أقلامٌ عربيّة وعراقيّة مميّزة، ترنو بنظر كاتبيها الى عالميّة القيم الحسينيّة مرّة وكربلاء القداسة مرّةً أخرى، فضلاً عن التداخل الثقافيّ بين الشعوب التي تصبو الى تقويم مسيرة الحياة الاجتماعيّة بفيضٍ من المحبّة، من أجل الارتقاء بالفكر الإنسانيّ الى مراتب عُليا في رحاب العميد".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: