شبكة الكفيل العالمية
الى

بسعاتٍ وأحجامٍ مختلفة: أسطولٌ من عجلات الشّحنِ يقدّم خدماته للزائرين

تحرص العتبةُ العبّاسية المقدّسة على توفير أفضل الخدمات للزائرين القاصدين زيارة مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، وتعمل جاهدةً على تذليل كافّة العقبات أمامهم إن وجدت، ومن جملة ما تقدّمه هو توفيرها أسطولاً من عجلات الشحن الكهربائيّة الحديثة، التي تعمل على نقل الزائرين من كبار السنّ والعجزة وذوي الاحتياجات الخاصّة، من نقاط التفتيش الخارجيّة الى أقرب نقطةٍ من الحرمين الطاهرين.

يشرف ويُدير عمل هذه العجلات قسمُ الشؤون الخدميّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، وذلك من خلال شعبة متخصّصة وبكادرٍ خاصّ بها من سائقين وفنّيين.

يتألّف الأسطول من ثلاثة أنواعٍ من العجلات، منها ما يتّسع لـ(13) راكباً، ومنها لـ(7) ركّاب، ومنها لـ(5) ركّاب، وتعمل على مدار الساعة مقسّمةً كالآتي:

– من باب قبلة العبّاس(عليه السلام) الى العارضة الرئيسيّة عند مقدّم شارع الجمهورية.

– من نقطة شارع العلقمي الى العارضة الرئيسية لغاية مقدّمة شارع ميثم التمار.

– من نقطة القمر باتّجاه العتبة الحسينيّة المقدّسة.

وهناك نقاط إضافيّة متحرّكة يتمّ استحداثها بحسب ما تقتضيه الحاجة في الزيارات الكبرى، مثل:

  1. نقطة القمر الى باب بغداد – الكفيل.
  2. نقطة الحوراء(عليها السلام) الى باب بغداد.

وهناك وحدةٌ متخصّصة تابعة للشعبة تعمل على صيانة العجلات لغرض ديمومة عملها وتواصله.

ولم يقتصر عملُ هذه العجلات على نقل الزائرين فحسب، بل هناك أعمال أخرى لها، ففي موسم الزيارات المليونيّة تُستخدم لنقل الحالات المرضيّة لسهولة حركتها، فضلاً عن استخدامها لنقل بعض الموادّ الخاصّة التي تحتاجها العتبة المقدّسة، كذلك لديها مساهمة في أعمال نقل المياه للزائرين خلال مواسم الزيارات.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: