شبكة الكفيل العالمية
الى

فلا ينبغي أن ننسى فضلَهم: قافلةُ دعمٍ تتوجّه لمقاتلي الحشد الشعبيّ في الموصل

لا زالت وحدةُ السماوة التابعة لشعبة الإغاثة والدعم في العتبة العبّاسية المقدّسة، متواصلةً بتسييرها قوافل الدعم لمقاتلي الحشد الشعبيّ، المرابطين والماسكين للأرض التي حُرّرت من عصابات داعش الإرهابيّة، وبالتحديد في قاطع عمليّات الموصل لواء/44 أنصار المرجعيّة، الذي يقوم بأعمالٍ تعرّضيّة مستمرّة تستهدف فلول العصابات الداعشيّة وأوكارهم.

القائمون على القافلة بيّنوا: "إنّ هذه القافلة هي جزءٌ من قوافل دعمٍ عديدة توجّهت لمختلف قواطع العمليّات، حيث وصلنا الى المقاتلين في مدينة الحضر وبالتحديد لواء أنصار المرجعيّة/ 44 حشد شعبي، وقد شملت هذه القافلة موادّ غذائيّة متنوّعة وفواكه فضلاً عن الأرزاق الجافّة، من أجل مساعدتهم على الثبات وديمومة الانتصارات التي تحقّقت بفضل دماء الشهداء من القوّات الأمنيّة والحشد الشعبيّ الأبطال".

من جانبهم عبّر المقاتلون عن عظيم شكرهم وامتنانهم للجهود الكبيرة المبذولة من قِبل شعبة الإغاثة والدّعم في العتبة العبّاسية المقدّسة، على ما تقدّمه من دعمٍ دائم غير منقطعٍ للمقاتلين الأشاوس.

من الجدير بالذكر أنّ شعبة الإغاثة والدعم التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة قد أكّدت: "أنّ تقديم الدعم والإسناد اللّوجستي والمعنويّ هو من صميم عملنا وأولويّاته، وإنّ أعمالنا متواصلة بالرغم من كافة الظروف التي يعيشها البلد، لتوفير كلّ ما يحتاجه المقاتلون الأبطال من موادّ غذائيّة وغيرها، ممّا يساعدهم على الثبات في مواجهة كلّ من تسوّل له نفسه أن يعبث في أمن هذا البلد مجدّداً، وقد اتّخذت هذه المساعدات -التي هي أقلّ شيءٍ يُمكن أن يُقدّم لهم- مقولة المرجع الدينيّ الأعلى سماحة السيّد السيستاني(دام ظلّه) في إحدى بياناته الأخيرة: (...فلا يَنبغي أن نَنسى فضلَهم...) شعاراً لها، والذي ترجمه أبناءُ الوحدات التابعة للشعبة المنتشرة في أغلب المحافظات العراقيّة على أرض الواقع.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: