شبكة الكفيل العالمية
الى

أجهزةٌ ومعدّاتٌ تعليميّة متطوّرة تجد لها مكاناً في جامعة العميد

بعد أن تمّ الانتهاء من كافّة أعمالها العمرانيّة والإنشائيّة، اتّجهت بوصلة أعمال بناية المختبرات والقاعات في جامعة العميد صوب التجهيز بالمستلزمات التعليميّة الضروريّة، فقد تمّ الشروع بأعمال تجهيز المختبرات والقاعات بمعدّاتٍ وأجهزةٍ تعليميّة متطوّرة ستسهم في تلبية احتياجات كلّيات الجامعة، وستكون خير داعمٍ لمسيرة طلبتها.

المساعدُ الإداريّ لجامعة العميد الأستاذ الدكتور علاء الموسوي تحدّث عن هذا الموضوع قائلاً: "ضمن الحملة العمرانيّة التي تنفّذها جامعةُ العميد، تواصلُ الملاكات الهندسيّة والفنّية والتقنيّة في الجامعة أعمالها بتجهيز البناية الجديدة للمختبرات التعليميّة والقاعات الدراسيّة بالمعدّات والوسائل التعليميّة المتطوّرة، فضلاً عن الأجهزة المختبريّة والحاسبات، لتكونَ هذه البناية الأنموذجيّة إضافةً متميّزةً ضمن البنى التحتيّة للجامعة".

مؤكّداً: "أنّ الجامعة ستواصل بشكلٍ دائم أعمالها التطويريّة التي تصبّ في خدمة الطلبة على المستويين العمرانيّ والعلميّ، وتوفّر لهم بيئةً تعليميّةً خصبة تُنمّي قدراتهم ليكونوا قادةَ المستقبل القريب كُلّاً حسب تخصّصه".

يُذكر أنّ مشروع بناية القاعات والمختبرات الجديدة في جامعة العميد التابعة لقسم التربية والتعليم العالي في العتبة العبّاسية المقدّسة، أُقيم على مساحةٍ تُقدّر بألف وستّمائة مترٍ مربّع ويتكوّن من أربعة طوابق ويحتوي على (16) مختبراً و (8) قاعاتٍ دراسيّة، سيتمّ استثمارها حسب احتياج كلّ كليّة في الجامعة وبما يتلاءم واختصاصها، وحسب ضوابط وشروط وزارة التعليم العالي والبحث العلميّ.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: