شبكة الكفيل العالمية
الى

المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا: الرجوعُ الى صناديق الاقتراع لتحديد ما يرتئيه الشعبُ هو الخيار المناسب في الوضع الحاضر

أوضحت المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا وفي ظلّ الأحداث الراهنة التي يعيشها البلد، أنّ الرجوع الى صناديق الاقتراع لتحديد ما يرتئيه الشعب هو الخيارُ المناسب في الوضع الحاضر، وذلك بسبب الانقسامات والتجاذبات السياسيّة من مختلف المكوّنات، وهذا يحتّم الإسراع في إجراء الانتخابات المبكّرة ليقول الشعبُ كلمته ويكون مجلسُ النوّاب القادم المنبثق عن إرادته الحرّة هو المعنيّ باتّخاذ الخطوات الضروريّة للإصلاح.

جاء ذلك خلال خطبة الجمعة التي أُقيمت هذا اليوم (5 جمادى الآخرة 1441هـ) الموافق لـ(31 كانون الثاني 2020م) في الصحن الحسينيّ الشريف، وألقاها سماحةُ الشيخ عبد المهدي الكربلائي (دام عزّه). وهذا نصّ ما ورد في هذا الشأن:

(إنّ الرجوع الى صناديق الاقتراع لتحديد ما يرتئيه الشعبُ هو الخيار المناسب في الوضع الحاضر، بالنظر الى الانقسامات التي تشهدها القوى السياسيّة من مختلف المكوّنات، وتباين وجهات النظر بينها فيما يحظى بالأولويّة في المرحلة المقبلة، وتعذّر اتّفاقها على إجراء الإصلاحات الضروريّة التي يُطالب بها معظمُ المواطنين، ممّا يعرّض البلد لمزيدٍ من المخاطر والمشاكل، فيتحتّم الإسراع في إجراء الانتخابات المبكّرة ليقول الشعبُ كلمته، ويكونَ مجلسُ النوّاب القادم المنبثق عن إرادته الحرّة هو المعنيّ باتّخاذ الخطوات الضروريّة للإصلاح وإصدار القرارات المصيريّة التي تحدّد مستقبل البلد، ولا سيّما فيما يخصّ المحافظة على سيادته واستقلال قراره السياسيّ ووحدته أرضاً وشعباً).
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: