شبكة الكفيل العالمية
الى

بمشاركة (63) متسابقةً: انطلاقُ فعّاليات المسابقة الوطنيّة لحفظ القرآن الكريم

تواصلاً لنسخها السابقة وما حقّقته من نجاح، أطلق معهدُ القرآن النسويّ التابع لقسم شؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، النسخةَ الثالثة من مسابقته الوطنيّة لحفظ القرآن الكريم، وبمشاركة (63) متسابقةً من محافظات مختلفة، بعد أن اجتزن الاختبارات التي أهّلتهنّ لخوض غمار هذه المسابقة، التي احتضنها مقرُّ المعهد في محافظة النجف الأشرف.
مسؤلةُ المعهد النسويّ السيّدة منار جواد الجبوري بيّنت أنّه: "نظراً لازدياد عدد المشتركات في هذه النسخة من المسابقة، تمّ تقسيمهنّ على ثلاثة أيّام ابتدأت من يوم الخميس وستُختتم اليوم السبت، وقد استُهِلّت المسابقة بالحافظات لكلّ القرآن الكريم تتبعها باقي الحافظات لـ(20) جزءاً و(15) جزءاً و(10) أجزاء وخمسة أجزاء، وعلى شكل جلساتٍ حسب كلّ مجموعة".
وأضافت: "إنّ الاختبارات تُقام تحت إشراف لجنةِ تحكيمٍ متخصّصة وضمن المعايير المُتّبعة لدى قريناتها في مثل هكذا مسابقات".
وأعربت الجبوري عن سعادتها بالمستوى المتميّز الذي قدّمته المشاركات، والتنافس الكبير الذي شهدته أروقةُ الاختبارات وقالت الجبوري: "إنّ المسابقة التي تدخل عامها الثالث قد حقّقت نجاحاً ملحوظاً ومتميّزاً وسمعةً كبيرة وبتفوّقٍ واضح، وتنوّع ٍمتعدّد للفئات العمريّة، بالإضافة إلى دقّتها في التنظيم الذي يُشرف عليه فريقُ عملٍ من موظّفات المعهد، للارتقاء بهذه المسابقة إلى مستوياتٍ مرموقة".
يُذكر أنّ الهدف من افتتاح المعهد القرآنيّ النسويّ الذي يقع في محافظة النجف الأشرف/ حيّ الكرامة، هو لنشر العلوم الدينيّة في الوسط النسويّ وفي مقدّمة هذه العلوم (العلوم القرآنيّة)، والمساهمة في إعدادِ جيلٍ نسويٍّ قرآنيّ فاعل يُحيي سنّة الإقراء والبحث العلميّ في كافّة مجالات القرآن وعلومه، كذلك يهدف الى تـعليم كتاب الله وعلومه والعمل على خلق حالةٍ من الترابط بين الــدارسين بكتاب الله عزّوجلّ اعتقاداً وقولاً وعملاً وأخـذاً بأخلاقه وآدابه، والمساهمة في الدعوة الى الله تعالى وفق كتابه الكريم وسنّة نبيّه وآل بيته(عليه وعليهم أفضل الصلاة والسلام).
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: