شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبةُ العبّاسية المقدّسة تحتضن الورشة التطويريّة الثالثة لمدوّنة الكفيل

برعاية العتبة العبّاسية المقدّسة، نظّم معهدُ تراث الأنبياء(عليهم السلام) للدراسات الحوزويّة وجامعة أمّ البنين (عليها السلام) الإلكترونيّة، التابعَيْن لقسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، الورشةَ التطويريّة الثالثة لمدوّنة الكفيل الإلكترونيّة، وبمشاركة عددٍ من مدوّنيها من محافظات العراق، والتي تهدف إلى تلاقح الأفكار ومناقشة المقترحات وتطبيق ما يصبّ في مصلحة المجتمع.

وقد تحدّث الشيخ حسين الأسدي أحد المشرفين على هذه الورشة لشبكة الكفيل قائلاً: "خلال هذه الورشة تمّ التعارف على الكتّاب وتبادل الخبرات والاطّلاع مباشرةً على المشاكل التي يواجهونها والاستماع لمقترحاتهم من أجل تطوير هذا العمل، هدفُنا نشرُ المعارف الدينيّة عموماً ومعارف أهل البيت(عليهم السلام) خصوصاً، ويصل عدد التدوينات المنشورة لحدّ الآن ما يفوق (1500) مقالة متنوّعة خلال السنتين الماضيتين، وأمّا ما وصلنا اليه بشكلٍ فعليّ فقد تجاوز (2000) مقال، لكن بعد أن خضعت لمعايير المدوّنة نُشر العددُ المذكور".

من جانبٍ آخر أضاف الشيخ حسين الترابي مديرُ معهد تراث الأنبياء(عليهم السلام) للدراسة الحوزيّة الإلكترونيّة قائلاً: "فكرة مدوّنة الكفيل هي إحياءُ القلم للشباب، واستقطابٌ لمن لديه هواية في الكتابة، ونساعده في تقوية قلمه عن طريق محاضرات التقوية التي تُقدّم عبر أسرة المدوّنة، التي تتكوّن من (217) متخصّصاً، أمّا عددُ كتّاب المدوّنة فقد قارب (300) كاتب".

السيّدة آمال الفتلاوي من ملاك شعبة المكتبة النسويّة وإحدى أعضاء أسرة المدوّنة بيّنت قائلة: "خلال هذه الورشة كانت لنا محاضرة بعنوان: (لمحة عن إعلام العتبات المقدّسة) تناولنا فيها أهمّ مميّزاته وارتكازاته، وكيف أنّ إعلام العتبات يحاول المُمازجة بين الأُطر التنظيريّة للتدوين، والواقعيّة للخروج بتجارب ناجحة، وركّزنا في المحاضرة على تناول إعلام العتبات (التدوين) بأنواعه كمرتكزٍ أساسيّ بمنهجيّةٍ شموليّة واسعة المدى".

يُذكر أنّ مدوّنة الكفيل هي مدوّنةٌ إلكترونيّة تسعى إلى تنشيط وتجميع جهد الأقلام المعرفيّة ضمن موقعٍ إلكترونيّ خاصّ باسم موقع الكفيل، يتمّ استقبال المقالات وتصحيحها لغويّاً ونحويّا وبلاغيّاً، وتقييمها من قبل لجنةٍ علميّة ثمّ تقسيمها إلى ثلاث فئات، فئةٌ تُرفض وهي تلك التي لم تحصل على تقييم جيّد، وفئة تُنشر على منصّة الفيس بوك وضمن صفحة موقع الكفيل وقناة التليغرام وأيضاً مدوّنة الكفيل، والفئة الأولى تُنشر في موقع المدوّنة وتثبّت على موقع المدوّنة وتُنشر أيضاً في صفحاتها عبر الفيس بوك والتليغرام.

وللاطّلاع على المدونة وطرائق النشر وما تحويه من مواضيع يُمكن زيارة الرابط الآتي:https://alkafeelblog.edu.turathalanbiaa.com/
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: