شبكة الكفيل العالمية
الى

صناديقُ الأمانات طريقةٌ حضاريّة لحفظ مقتنيات الزائرين

لأجل التخفيف عن كاهل الزائرين الوافدين لزيارة مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، وتوفير الحرّية لهم في حفظ كافّة أغراضهم ومقتنياتهم دون قيد أو حرج، قامت العتبةُ العبّاسية المقدّسة بنشر عشرات من صناديق الأمانات ذات الحافظات المتعدّدة حول الصحن الشريف في توسعته الجديدة.

وقد قدّمت هذه الصناديق خدمةً للزائرين، حيث وفّرت عليهم الوقت بدلاً من الاصطفاف في طوابير لانتظار دورهم في استلام وتسليم احتياجاتهم وأمانتهم، كما أنّها ساهمت في تخفيف العبء على المنتسبين في القيام بعمليّة استلام وتسليم أمانات الزائرين، إضافةً الى ذلك شكلها الحضاريّ وسهولة استخدامها.

خزانات أو صناديق الأمانات هذه هي جزءٌ من الخدمات المنضوية ضمن المشاريع الحضاريّة المهمّة التي تخدم الزائرين، وتقدّمها العتبةُ المقدّسة للزائرين من أجل تخفيف الزخم الذي يحصل على أماكن استلام وتسليم الأمانات، حيث وُزّعت بطريقةٍ روعي فيها عدمُ حدوث زحامٍ أو تأثير على الشكل العام لمشروع التوسعة.

وتحتوي كلّ خزانةٍ أو صندوق على مفتاحٍ يحمل نفس رقم الخزانة وبحسب التسلسل، حيث يضع الزائر أماناته فيها بعد أن يستلم المفتاح من قبل محطّة تسليم المفاتيح، ويأخذ معه المفتاح الذي يحتوي على سوارٍ يُعلّق في اليد، حيث دُوّن رقمُ الخزنة على المفتاح والسوار، وعندما يأخذ الزائر الأمانات بعد أداء الزيارة يعيد المفتاح للمحطّة، وهناك دوريّات خاصّة من قسم الصيانة الهندسيّة لها جولاتٌ مستمرّة على هذه الخزانات، من أجل متابعة عملها وإدامة وتصليح أيّ عطلٍ أو خللٍ يحدث فيها بصورةٍ آنيّة مباشرة.

مشروعٌ حضاريّ جديد داعم للأمانات القديمة ممّا يوفّر للزائرين الخصوصيّة والحرّية، الذين بدورهم أعربوا عن شكرهم للعتبات المقدّسة لاسيّما العتبة العبّاسية المطهّرة على حجم الخدمات التي توفّرها لهم، وهم في مدينة قبلة العاشقين وملهمة الزائرين على مرّ السنين كربلاء المقدّسة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: