شبكة الكفيل العالمية
الى

جامعةُ أمّ البنين (عليها السلام) تكسرُ حاجز المسافة للوصول الى مناهل المعرفة

انطلاقاً من الأهداف السامية لثورة الطفّ التي كانت وما زالت تمدُّ الإنسانيّة بكلّ قيم الإباء والعطاء، ولأجل بناء جيلٍ من المبلّغات يستطعنَ تجسيد أهداف ثورة الإمام الحسين(عليه السلام) في خطابهنّ التبليغيّ والإرشاديّ على أُسُسٍ علميّة رصينة بعيدة عن الارتجال، وحسب منهجٍ مُعَدّ من قبل أساتذة الحوزة العلميّة في النجف الأشرف؛ أُنشئت جامعةُ أمّ البنين(عليها السلام) الإلكترونيّة لإعداد المبلّغات.

وجاء إنشاؤها بعد نجاح مشروع معهد تراث الأنبياء(عليهم السلام) للدّراسات الحوزويّة الإلكترونيّة، حيث كان الإقبال متزايداً على الدراسة الحوزويّة الإلكترونيّة من قِبل الشباب المؤمن الطموح في الكثير من أقطار الأرض، بعد أن كان الحاجز الأساسيّ بينهم وبين الوصول الى منابع ومناهل المعرفة في النجف الأشرف هو البعدُ المكانيّ.

فكُسِر هذا الحاجزُ من خلال الدّراسة الإلكترونيّة لتنتقل هذه التجربة الى إنشاء جامعةٍ تخصّصية لإعداد المبلّغات الرساليّات، وتبلغ مدّةُ الدراسة فيها أربعَ سنوات، ثلاثاً منها دراسيّة تخصّصية والسنة الرابعة هي تطبيق عمليّ للخطابة والتبليغ داخل وخارج العراق.

وللمزيد من المعلومات وللتسجيل في جامعة أمّ البنين(عليها السلام) الإلكترونيّة لإعداد المبلّغات (اضغط هنا).
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: