شبكة الكفيل العالمية
الى

للسّنة الثالثة على التوالي: مركزُ إحياء التراث يُقيم فعالية (المنتسب المتميّز)

أحيى مركزُ إحياء التراث التابع لمكتبة ودار المخطوطات في العتبة العبّاسية المقدّسة فعالية (المنتسب المتميّز)، التي يُقيمها للسنة الثالثة على التوالي، ويأتي ذلك تكريماً للمنتسبين الذين تميّزوا على مدى سنةٍ كاملة بين أقرانهم في تقديم الخدمات المثاليّة في حضرة الجود والإباء حرم أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، وتشجيعاً لبقيّة زملائهم من أجل تقديم المزيد في هذا المجال.

انطلقت الفعّاليةُ صباح اليوم الجمعة (12 جمادى الآخرة ١٤٤١هـ) الموافق لـ(7 شباط 2020م) على قاعة القاسم بن الحسن(عليهما السلام)، واستُهِلَّت بتلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم للقارئ ليث العبيدي وقراءة سورة الفاتحة ترحّماً على أرواح شهداء العراق، ليستمع الحضور بعد ذلك الى النشيد الوطنيّ العراقيّ ونشيد العتبة العبّاسية الموسوم بـ(لحن الإباء)، وشهدت الفعاليةُ حضور السيّد ليث الموسوي (دام توفيقه) عضو مجلس الإدارة والمشرف على قسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة.

وجاءت الكلمةُ الأولى لرئيس قسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة الأستاذ الدكتور سرحان جفّات التي بيّن فيها: "إنّ فعاليّة تكريم المنتسب المميّز مهمّة للغاية، لكونها تُعطي حافزاً كبيراً لجميع المنتسبين في التنافس لتقديم أفضل الخدمات في ربوع الحرم العبّاسي المطهّر".

بعد ذلك اعتلى المنصّة مديرُ مكتبة ودار المخطوطات في العتبة المقدّسة السيّد نور الدين الموسويّ، وتحدّث عن الجدّ والإخلاص المطلوبين في أداء العمل ليكون على أكمل وجه، ويصل المنتسبُ بذلك الى رضا الله جلّ جلالُه ورضا أبي الفضل العبّاس(عليه السلام).

واختُتِمت الكلماتُ بكلمة الأستاذ محمّد حسن الوكيل مدير مركز إحياء التراث التي بيّن فيها: "لا يخفى على أحد أهمّية العنصر البشريّ في قيام أيّ مؤسّسة، ولا يُمكن لها أن تقوم ما لم يتمّ من خلال تحفيز وتشجيع تلك العناصر لتقديم أفضل ما عندها، ومن هذا المنطلق كانت هناك بادرةٌ طيّبة في تبنّي فعّاليةٍ تحفيزيّة تشجيعيّة وللعام الثالث على التوالي".

الجديرُ بالذكر أنّ هذه الفعّالية تُعقد في كلّ عامٍ ضمن قواعد محدّدة، ومن خلال جمع نقاط المنتسبين المميّزين في المركز، بوجود لجنةٍ علميّة مشرفة على هذا الموضوع، وبالتالي يتمّ ترشيح اثنين من المنتسبين ليستلموا جائزة التميّز.
تعليقات القراء
1 | شيخ علي | 08/02/2020 21:52 | العراق
موفقين إن شاء الله تعالى للعلم والعمل الصالحين
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: