شبكة الكفيل العالمية
الى

قسم الشؤون الزراعية والثروة الحيوانية: المباشرة بحملة رعي الاغنام الموسمية

انطلقت الحملةُ الموسميّة الخاصّة برعي الأغنام التي ينفّذها قسمُ الشؤون الزراعيّة والثروة الحيوانيّة التابع لشركة الكفيل للاستثمارات العامّة، وتأتي هذه الحملة بعد الانتهاء من موسم الحصاد الموسميّ لمحاصيل الحنطة والشعير، حيث يُعتبر مشروع المرشّات المحوريّة أحد الروافد المهمّة لدعم القطّاع الزراعيّ في المحافظة.

رئيسُ القسم المذكور المهندس علي مزعل لايذ بيّن تفاصيل حملة الرعي هذه قائلاً: "حملة رعي الأغنام في المرشّات المحوريّة الخاصّة بزراعة المخلوط العلفيّ وأيضاً محصولَيْ الحنطة والشعير، هي بادرةٌ تُطلقها شركة الكفيل للاستثمارات العامّة متمثّلةً بقسم الشؤون الزراعيّة والثروة الحيوانيّة بعد الانتهاء من أعمال الحصاد الموسمي".

موضحاً: "يتمّ رعي الأغنام في مناطق بقايا المحاصيل من مادّة (التبن)، وأيضاً بعض السنابل فضلاً عن مجموعةٍ من المخلّفات الناتجة عن عمليّة الحصاد".

وتابع قائلاً: "تظهر الفائدة من هذه الحملة من خلال تقليل التكاليف الخاصّة، بتوفير الأعلاف ضمن خطّة عمل تربية الأغنام والتي تصل الى أسعارٍ مرتفعة، من جانبٍ آخر النتائج الإيجابيّة التي تظهر على نموّ الأغنام لاسيّما الولودة منها، لكونها تتغذّى على أعلاف طبيعيّة خالية من المواد المضافة وهذا ينعكس على صحّة الحيوانات، فضلاً عن جودة لحومها في ما يخصّ الأغنام".

وأشار الى أنّه: "بلغت المساحة المزروعة من المحاصيل العلفيّة وبقايا محاصيل الحبوب خلال هذا الموسم ما بين (300) الى (400) دونم، وقد تمّت المباشرة بحملة الرعي التي تُعتبر خطوةً مهمّة نحرص على استثمارها بشكلٍ كبير نظراً لمردوداتها الكثيرة، ومن جانبٍ آخر تعتبر هذه الفترة مرحلة مهمّة في تكوين الجنين بالنسبة للأغنام الولّادة".

تجدر الإشارة الى أنّ هذه الحملة انطلقت بعد الانتهاء بشكلٍ كامل من أعمال الحصاد الموسميّ، الذي اختُتِم مؤخّراً في مزارع شركة الكفيل للاستثمارات العامّة التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة، للاطّلاع على التفاصيل (اضغط هنا).

يُذكر أنّ قسم الشؤون الزراعيّة والثروة الحيوانيّة في الشركة، يعتمد على خطّة الإنتاج النوعيّ بتربية أنواع الأغنام العراقيّة ذات الجودة العالية، مثل النعيمي والعواسي.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: