شبكة الكفيل العالمية
الى

محافظُ كربلاء: مبادراتُ العتبة العبّاسية المقدّسة ساهمت في ترصين الوضع الصحّي في المحافظة

أكّد محافظُ كربلاء المقدّسة الأستاذ جاسم الخطابي أنّ مبادرات العتبة العبّاسية المقدّسة، قد أسهمت في ترصين الوضع الصحّي في المحافظة وبالأخصّ في ظلّ جائحة كورونا، حيث كانت من السبّاقين لدعم مؤسّساتها الصحّية وملاكاتها الطبّية وهذا ليس غريباً عليها.
جاء ذلك خلال حضوره حفل افتتاح بناية الحياة الرابعة لعلاج المصابين بوباء كورونا والاستشاريّات والمختبرات الملحقة بها، وذلك عصر اليوم الأحد (20 ذي القعدة 1441هـ) الموافق لـ(12 تموز 2020م)، التي نفّذتها ملاكاتُ قسم الصيانة الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة في مدينة الإمام الحسين(عليه السلام) الطبّية.
وأضاف: "أنّ هذه المبادرة هي واحدةٌ من مبادراتٍ عديدة للأمانة العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة، فشكراً لها ولمتولّيها الشرعيّ سماحة السيد أحمد الصافي (دام عزّه) ولأمينها العام (دام تأييده)، ولكلّ ملاكاتها العاملة في هذا المشروع".
واختتم الخطابي: "البنايةُ لا شكّ أنّها ستساهم في زيادة السعة السرسريّة لاستقبال المصابين بوباء كورونا، لكونها تحتوي على ردهاتٍ مفردة ومعزّزة بمختبراتٍ وعيادات استشاريّة".
يُذكر أنّ إنجاز هذه البناية جاء امتثالاً لتوصيات وتوجيهات المرجعيّة الدينيّة العُليا في دعم الملاكات الطبّية، وضمن حملة العتبة العبّاسية المقدّسة لحماية المجتمع من وباء كورونا، وبتوجيهٍ مباشر من المتولّي الشرعيّ للعتبة العباسية المقدّسة سماحة السيد أحمد الصافي (دام عزّه)، بإنشاء بناياتٍ لعلاج المصابين بوباء فايروس كورونا المستجدّ سواءً في محافظة كربلاء أو خارجها، حيث يُجرى العمل حاليّاً على إنجاز ثلاث بناياتٍ أُخَر بسعاتٍ سريريّة مختلفة، في كلٍّ من محافظة بابل والعاصمة بغداد ومحافظة المثنّى.
وللاطّلاع على تفاصيل البناية اضغط هنا
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: