شبكة الكفيل العالمية
الى

وسط تأكيداتٍ على تبنّي ورعاية مخرجاتها: اختتام النسخة الثانية من مسابقة الكفيل للإبداع العلميّ

بحضورٍ كبير لوفود وشخصيّاتٍ مثّلت جهاتٍ عديدة، ووسط تأكيداتٍ على تبنّي مخرجاتها ورعايتها، احتضنت القاعةُ الرئيسيّة لجامعة العميد عصر اليوم الجمعة (27 شعبان المعظّم 1440هـ) الموافق لـ(3 آيار 2019م) حفل إسدال الستار على النسخة الثانية من مسابقة فتية الكفيل للإبداع العلميّ، التي أقامتها الأمانةُ العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة ضمن مشروع فتية الكفيل الوطنيّ، واستمرّت لثلاثة أيام، والتي تهدف الى تسليط الضوء على النتاجات الإبداعيّة للطلبة والمساهمة في اكتشاف طاقاتهم ومواهبهم وتشجيع الابتكار العلميّ ودعم البحوث العلميّة والتطبيقيّة لمشاريع تخرّجهم المهمّة التي تُساهم في بناء المجتمع.
حفل الختام استُهِلَّ بتلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم تلتها قراءة سورة الفاتحة ترحّماً على أرواح شهداء العراق الأبرار، ثم الاستماع للنشيد الوطنيّ العراقيّ ونشيد العتبة العبّاسية المقدّسة الموسوم بـ(لحن الإباء).
جاءت بعد ذلك كلمةُ الأمانة العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة التي ألقاها عضو مجلس إدارتها الدكتور عبّاس رشيد الموسويّ والتي أكّد فيها: "أنّ فئة الشباب هي عمادُ البلاد ومعقدُ الآمال وسند المطامح وركيزة البناء الأصيل وأساس النهضة، هذا عن الشباب أيّاً كانوا فكيف إذا كان الشبابُ ذوي ابتكارات واعدة ومواهب خلّاقة"... لمتابعة باقي الكلمة اضغط هنا.
أعقبتها كلمةُ وزارة التعليم العالي والبحث العلميّ التي ألقاها ممثّل الوزارة في الحفل الدكتور موسى الموسويّ والتي بيّن فيها: "أنّ العتبات المقدّسة ومنها العتبة العبّاسية المطهّرة قد عوّدتنا على الاهتمام بالإبداعات الفكريّة للطلبة والباحثين، فبالأمس القريب كان احتضان براءة الاختراع العراقيّ، وقبلها كان مؤتمرٌ للموهبين وآخر للمبدعين، وغير ذلك الكثير من الفعّاليات والأنشطة التي أقامتها وتصبّ في نفس الغرض"... لمتابعة باقي الكلمة اضغط هنا.
تلتها كلمةٌ للّجنة المقيّمة للنتاجات العلميّة الإبداعيّة المشارِكة، وقد ألقاها الدكتور يوسف خلف وابتدأها بالقول: "ليت أبا الفضل العبّاس(عليه السلام) حاضرٌ اليوم بيننا، ليشهد كيف أصبح أباً لكلّ مبدعٍ ونقطةً لتلاقي الأفكار والنقاط الإبداعيّة في مختلف الجامعات الحكوميّة والأهليّة"... لمتابعة باقي الكلمة اضغط هنا.
بعد ذلك تمّ الإعلان عن أسماء الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى للنتاجات الإبداعيّة العلميّة في كلّ اختصاصٍ (طبّي أو هندسيّ) وتكريمهم، التي أعلن عنها وألقاها رئيسُ اللّجنة التقييميّة للمسابقة الدكتور يوسف خلف، للاطّلاع على أسماء الفائزين اضغط هنا.
ليُختتم الحفلُ بتوزيع الشهادات التقديريّة على جميع الطلبة المشارِكين في المسابقة، وحثّهم على بذل المزيد من العطاء من أجل بلدنا العراق وخدمة أهله وشعبه.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: