شبكة الكفيل العالمية
الى

وسط حضورٍ واسع وتفاعل كبير: العتبةُ العبّاسية المقدّسة تُطلق فعاليات مهرجان أمير المؤمنين (عليه السلام) الثقافيّ في مدينة كاركل الهنديّة...

بأجواءٍ إيمانيةٍ مِلؤُها الخير والرحمة والبركات، عابقةً ومملوءةً بمحبّة أئمّة أهل البيت(عليهم السلام) وتزامناً مع ذكرى الولادة العطرة لأمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب(عليه السلام) وتحت شعار: (أَمِيرُ المُؤمِنِينَ(عَلَيْهِ السَّلامُ) أَوَّلُ العَابِدِينَ وَأَزْهَدُ الزّاهِدِين)، أطلقت العتبةُ العبّاسية المقدّسة وللسنة السادسة على التوالي صباح اليوم الخميس (18رجب 1439هـ) الموافق لـ( 5نيسان 2018م) فعاليّات مهرجان أمير المؤمنين(عليه السلام) الثقافيّ السنويّ في مدينة كاركل الهنديّة وبمشاركة العتبتين الحسينيّة والعسكريّة المقدّستين، وذلك في الحوزة العلميّة الاثني عشريّة في المدينة المذكورة وستستمرّ فعالياته لثلاثة أيام.
استُهِلَّ حفلُ الافتتاح برفع رايات القباب الطاهرة لمرقدي الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس والإمامين العسكريّين(عليهم السلام) وذلك في مدخل الحوزة، انتقل بعدها الحضور لباحتها الوسطى من أجل البدء بفقرات المهرجان التي شهدت تمثيلاً لشخصيّات علمائيّة وحوزويّة ودينيّة وأكاديميّةفضلا عن جمع كبيرة من المحبين والمواليين من داخل المدينة وخارجها،وقد غصّت بها جنبات الحوزة، وبعد تلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم تلاها قارئ العتبة العبّاسية المقدّسة ليث العبيدي كانت هناك كلمةٌ للعتبات المقدّسة في العراق ألقاها بالنيابة رئيس وفد العتبة العبّاسية المقدّسة السيد عقيل عبد الحسين الياسري، وممّا جاء فيها: "إنّ الإمام عليّاً(عليه السلام) خيمتُنا التي جمعتنا معكم على الرغم من بعد المسافات واختلاف الألسن والمشارب والمذاهب، ولكن ما يجمعنا ويوحّدنا هو المحبّة والإنسانية والاحتكام الى العقل..." لمتابعة باقي الكلمة اضغط هنا
جاءت بعدها كلمةُ الجهة المستضيفة للمهرجان التي ألقاها بالنيابة عنهم الشيخ ناضر مهدي محمّدي والتي بيّن فيها: "اليوم بيننا ضيوف أعزّاء علينا قدموا من بلد عزيز هو العراق مثّلوا عتباته المقدّسة، فهذا اليوم له خصوصيّة خاصّة غير كل يوم، أنّنا نتشرّف بخدمة خدّام عتبات مقدّسة لأئمّة أهل البيت(عليهم السلام) وإنّ بلدتنا قد نوّرت بمقدمهم وهذا كلّه من بركات وفضل الأئمّة(سلام الله عليهم)..." لمتابعة باقي الكلمة اضغط هنا

أعقبت هذه الكلمة كلمةٌ أخرى لأهل السنّة في مدينة كاركل ألقاها نيابةً عنهم الشيخ تسليم عارف حيثّ بيّن فيها قائلاً: أنّ الإمام عليّاً(عليه السلام) المثل الأعلى للناس في الإيمان والجهاد وصدق العزيمة، بعد شخصيّة الرسول الكريم محمد(صلى الله عليه وآله وسلم) ونحن نفتخر بتواجد وفود مثّلت العتبات المقدّسة في العراق لمتابعة باقي الكلمة اضغط هنا

بعد ذلك كانت هناك كلمة لأهالي مدينة لهله دار التي تتبع لها مدينة كاركل ألقاها بالنيابة عن أهل المدينة رئيس مجلس علمائها الشيخ نضير أحمد شريف وممّا جاء فيها"أنّ العتبات المقدّسة لها جهد نابض باليقين يُضاف إلى سلسلة جهود الخير لإشاعة فكر وأهداف أهل البيت(عليهم السلام)، وتُحاول بكلّ إمكانيّاتها أن يصل شعاعُ فكرها لكافّة البقاع ولا يقتصر على العراق والعراقيّين فحسب لمتابعة باقي الكلمة اضغط هنا
كما كانت هناك كلمة لرئيس جمعيّة الإمام صاحب الزمان(عجّل الله فرجه الشريف) الشيخ صادق بلاغي حيثّ تحدّث فيها قائلاً: تشكر هيئة صاحب الزمان شيخ لكل من تشرفنا بقدومه من العتبات المقدسة وانه لشرف كبير لنا ان نشارك بإحدى فعاليات مهرجان يعقد باسم أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام.
لتُختتم الكلمات بكلمةٍ للطائفة الصوفيّة في المدينة ألقاها نيابةً عنهم الشيخ محمد باقر شاه، التي أكّد من خلالها "أنّ الإمام عليّاً(عليه السلام) هو للإنسانيّة جمعاء، فكما الله تعالى اختار نبيّه محمداً(صلى الله عليه وآله وسلم) للبشريّة فإنّ أمير المؤمنين وباعتباره وصيّه فإنّه للبشريّة جمعاء أيضاً، ومكمّل لرسالة الدين المحمديّ، فكان (سلام الله عليه) عنواناً للعدالة الإنسانيّة، وأصبحت مقولته الشهيرة في وصيّته لمالك الأشتر (أنّ الخلق صنفان إمّا أخٌ لك في الدين أو نظيرٌ في الخلق) نهجاً ومسلكاً وطريق نجاةٍ لكلّ من يريد الخلاص ونبذ الفرقة التي تنهش جسد البشريّة".
هذا وقد تخلّل الحفل إلقاء قصائد شعريّة لرواديد حسينيّين فضلاً عن إقامة صلاة جماعة موحّدة بإمامة السيد إبراهيم فاضل من العتبة الحسينيّة المقدّسة وتوزيع وجبة غذاء تبرّكية باسم أمير المؤمنين(عليه السلام) لأهالي المدينة وضيوفهم، كما تمّ تكريم وفود العتبات المقدّسة من قبل الجهة الحاضنة لفعاليّات المهرجان -حوزة الأئمّة الاثني عشريّة-.
تعليقات القراء
2 | وفاء البطاط | 06/04/2018 22:21 | العراق
اللهم صل على محمد وال محمد
1 | وفاء حسن رؤوف موسى البطاط | 06/04/2018 22:19 | العراق
امر يثلج الصدر مبارك لكم هذا النجاح ان شاء الله لكل بقاع العالم يصل حب محمد وآل محمد
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: