شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبة العباسية المقدسة وبالتعاون مع جامعة الكوفة تفتتحان مؤتمرهما العلميّ الموسوم (العلّامة آغا بزرك الطهراني وأثره في إحياء التراث الإسلاميّ)

تحت شعار: (تراثُنا مجدُ أسلافنا ومنارُ أبنائنا)، افتتحت صباح اليوم الجمعة (20 شعبان 1440هـ) الموافق لـ(26 نيسان 2019م) ومن قاعة الإمام الحسن(عليه السلام) في العتبة العبّاسية المقدّسة، فعّاليات المؤتمر الدوليّ العلميّ الموسوم بـ(العلّامة الشيخ آغا بزرك الطهراني وأثره في إحياء التراث الإسلاميّ)، الذي يُقيمه قسمُ شؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة بالتعاون مع كلّية التربية في جامعة الكوفة، وبحضورٍ واسعٍ وكبير لشخصيّاتٍ ووفود مثّلت جهاتٍ عديدة جمعت بين الدينيّة والأكاديميّة ومختصّين بالمجال التراثيّ.
وبعد تلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم وقراءة سورة الفاتحة ترحّماً على أرواح شهداء العراق الأبرار والاستماع الى النشيد الوطنيّ العراقيّ ونشيد العتبة العبّاسية المقدّسة، كانت هناك كلمةٌ للعتبة المقدّسة ألقاها متولّيها الشرعيّ سماحة السيّد أحمد الصافي (دام عزّه)، التي أكّد من خلالها: "أنّ النجف الأشرف كانت ولا زالت ولودةً للعلماء والمفكّرين ولها العديد من الحسنات في هذا المجال، ولعلّ الشيخ المرحوم محمد محسن المعروف بـ(آغا بزرك الطهراني) واحدةً من تلك الحسنات، والحديث عن هذه الشخصيّة يطول ويبدأ ولا ينتهي". ولمتابعة باقي الكلمة اضغط هنا
جاءت بعدها كلمةٌ لرئاسة جامعة الكوفة ألقاها بالنيابة مساعدُ رئيس الجامعة للشؤون العلميّة الأستاذ الدكتور محسن العبادي، وممّا جاء فيها: "نشأت جامعة الكوفة وسط أركان مثلثٍ عظيمٍ دينيّ وحضاريّ وعلميّ وإنسانيّ وفكريّ وثقافيّ، ففي ركنه الأوّل يقع مسجد الكوفة المعظّم الذي كان فيه منبر أمير المؤمنين(عليه السلام)، الذي كان من فوقه يصدح بعلومه لتمتدّ ولتصل الى ذروتها في عهد الإمام جعفر الصادق(عليه السلام)". لمتابعة باقي الكلمة اضغط هنا
لتتوالى الكلماتُ بعدها ويعتلي المنصّة عميدُ كليّة التربية في جامعة الكوفة الدكتور علي خضير حجّي الذي أجاب عن تساؤلٍ قد يُثار، وهو: لماذا نُقيم بالتعاون مع العتبة العبّاسية المقدّسة المؤتمر الدوليّ العلميّ الموسوم بـ(العلّامة الشيخ آغا بزرك الطهرانيّ وأثره في إحياء التراث الإسلاميّ). لمتابعة باقي الكلمة اضغط هنا
بعد ذلك افتُتِحت الجلساتُ البحثيّة للمؤتمر وبواقع جلستين، احتضنتها قاعتا الإمام الحسن والقاسم(عليهما السلام) وضمن محاور المؤتمر المُعلن عنها مسبقاً.
وضمّت فعاليات افتتاح المؤتمر كذلك إزاحة الستار عن كتاب (مستدرك الذريعة الى تصانيف الشيعة) لمحقّقه الأستاذ أحمد الحلّي من قسم شؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة، كما كان هناك معرضٌ عبارة عن لوحات فنيّة للطلبة ونتاجات شيخ المحقّقين آغا بزرك الطهرانيّ.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: